مزود الخدمة: “شراكة الفساد” بين الاتصالات والشركات وراء ضعف خدمة الإنترنت

اخبار العراق: أوضح أحد مزودي خدمة الإنترنت في العاصمة العراقية بغداد، الاثنين 5 اب 2019، أن ضعف خدمة الإنترنت في العراق خلال الفترة الماضية يعود لفض «شراكة الفساد» بين الاتصالات والشركات المجهزة لخدمة الإنترنت، بمعنى أن الوزارة أوقفت عمليات تهريب السعات إلى تلك الشركات والتي تشتريها عن طريق الفساد بمبالغ قليلة ومن ثم تجهز بها المواطنين، فيما أشار إلى أن وزارة الاتصالات بدأت تضغط على الشركات من أجل شراء السعات بشكل قانوني وتجهيزه للمواطنين بصورة طبيعية ولكن بعض الشركات تتهرب من تلك المسألة لكون أرباحها سوف تنخفض بنسبة كبيرة.

وقال مزود الإنترنت في إحدى مناطق بغداد، رافضاً الكشف عن اسمه، إن «ضعف خدمة الإنترنت في العراق خلال الفترة الماضية يعود لفض (شراكة الفساد) بين الاتصالات والشركات المجهزة لخدمة الإنترنت، بمعنى أن الوزارة أوقفت عمليات تهريب السعات إلى تلك الشركات والتي تشتريها عن طريق الفساد بمبالغ قليلة ومن ثم تجهز بها المواطنين»، مبيناً بأن «هذه المسألة استمرت لسنوات عديدة وكانت تحقق أرباح خيالية لتلك الشركات الكبيرة التي تسيطر على سوق الإنترنت في العراق ولبعض المتنفذين في الوزارة خلال جميع الحكومات السابقة».

وأوضح أن «وزارة الاتصالات بدأت تضغط على الشركات من أجل شراء السعات بشكل قانوني وتجهيزه للمواطنين بصورة طبيعية ولكن بعض الشركات تتهرب من تلك المسألة لكون أرباحها سوف تنخفض بنسبة كبيرة»، لافتاً إلى أن «وزارة الاتصالات وبسبب الضغوط السياسية ترفض الإقرار والتصريح بهذه المسألة وتحاول أن تحلها بشكل سري بعيداً عن وسائل الإعلام».

وكانت لجنة الخدمات النيابية قد أعلنت، الثلاثاء 2019/7/16، عن تقديم وزير الاتصالات نعيم الربيعي وعداً بحل أزمة تردي خدمة الإنترنت خلال الشهر المقبل كحد أقصى بعد تخلصه من ملفات الفساد في الوزارة ، فيما أشارت إلى أن مسؤولية ملف الإنترنت قد ضاعت بين جهتين هما وزارة الاتصالات وهيئة الاتصالات مما يسبب بإلقاء كل جهة للمسؤولية على الجهة الأخرى دون تقديم الخدمات الجيدة إلى المواطنين.

يذكر أن خدمة الإنترنت في العراق قد شهدت خلال الفترة الماضية تردياً كبيراً تمثل بانقطاعات متكررة وضعف في الخدمة، فيما أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي حملات إعلامية كبيرة لمطالبة وزارة الاتصالات بتحسين خدمة الإنترنت.

اخبار العراق

516 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments