مسؤول إيراني يعلق على عقوبات الفياض…البيت الابيض يغتال المهندس ويقاطع فالح ولكنه يحمي قادة داعش

أخبار العراق: استنكر كبير مساعدي رئيس مجلس الشورى الإسلامي للشؤون الدولية الايرانية، حسين أمير عبد اللهيان، الاربعاء 13 كانون الثاني 2021، قرار الحكومة الأميركية بفرض العقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.

وقال عبد اللهيان في تدوينة، اطلعت عليها اخبار العراق، ان العقوبات الأميركية على فالح الفياض رئيس هيئة الحشد الشعبي بطل التصدي للارهاب، تشكل علامة على دعم الولايات المتحدة الواضح لداعش.

وأضاف أن فالح الفياض هو الآن قائد مقارعة الإرهاب والضامن لأمن العراق والمنطقة، البيت الابيض يغتال ابو مهدي المهندس ويقاطع فالح ولكنه يحمي قادة داعش.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي ومستشار الأمن القومي السابق فالح الفياض بتهمة صلته بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، خلال تظاهرات تشرين الأول 2019.

وكان الفياض قد أجرى زيارة إلى العاصمة الأميركية واشنطن، مع بلوغ قمع الاحتجاجات ذروتها في الثاني من تشرين الأول 2019، والتقى هناك، عدداً من المسؤولين الأميركيين، على رأسهم وزير الدفاع الأميركي، قبل أن يعود ليطلق تصريحات شديدة اللهجة ضد المتظاهرين، هدد فيها بـ القصاص وتوعّد بـ رد مدوي ضد مَن وصفهم بـ المتآمرين الذي أججوا التظاهرات.

وتم تصنيف الفياض بموجب الأمر التنفيذي 13818 لكونه شخصًا أجنبيًا كان قائداً أو مسؤولاً في كيان حكومي، شارك في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان أو شارك أعضاء كيانه فيها.

ودانت وزارة الخارجية الإيرانية في وقت سابق فرض واشنطن عقوبات على فالح الفياض، رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، مشيرة إلى أن هذا القرار محكوم بالفشل، ويرمي لتحقيق نوايا أمريكية مشؤومة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده: إن فرض العقوبات على مسؤول مؤسسة حكومية في العراق، محكوم بالفشل، ويرمي لتحقيق نوايا أمريكية مشؤومة، ودليل على أن أمريكا تعاني من ظروف غير طبيعية في المنطقة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

75 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments