مسؤول عن الحشد السُني في نينوى يهدد منتسبيه إذا لم ينتخبوا شخصية معينة!

أخبار العراق:كشف عضو مجلس محافظة نينوى المنحل علي خضير، الخميس 25 اذار 2021، عن اعطاء وظائف مقابل انتخاب شخصيات معينة، موضحا انها ليست طريقة لبناء دولة.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال خضير في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق انه يوجد شخص في الموصل يدعى حيدر ابو كوثر مسؤول عن الحشود العشائرية السنية، ويتصرف كأنه مسؤول عن كل المنتسبين الموجودين في عملية ابداء الرأي واصدار التوجيهات للحشود التي توجد في اغلب المناطق بصورة عامة، موضحا ان ابو كوثر يهدد منتسبيه بفصلهم إذا لم ينتخبوا شخصيات معينة.

وبينما يؤكد مراقبون أهمية وجود مراقبة دولية وأممية، كضمان للحد من عمليات السطو على أصوات الناخبين، تحدّث أعضاء في البرلمان عن أساليب ابتزاز تمارَس بحق الناخبين للحصول على أصواتهم.

وقال مراقبون إنّ مدن العراق، خاصة في القرى النائية والبلدات البعيدة عن مركز المدن، تتعرض لابتزاز وتهديد من قبل جهات حزبية، للحصول على أصواتها في الانتخابات.

ودعا رئيس كتلة الفضيلة النيابية، النائب عمار طعمة، في بيان صحافي، إلى فضح السياسيين الذين يمارسون أساليب الابتزاز مع الناخبين، فيساومونهم على حقوقهم الأساسية مقابل التصويت لهم. فمنهم من يعِد بالتعيينات والتنقلات الوظيفية، شرط التصويت، ومنهم من يتبع أساليب أخرى.

وأكد طعمة أنّ اعتماد المرشح على أساليب التسقيط والافتراء والشتائم، من دون طرحه منجزات سابقة أو برامج مستقبلية واقعية، يدل على عدم أهليته، وعدم قدرته على أداء الدور المطلوب منه.

وتحمّل جهات سياسية، مفوضية الانتخابات، مسؤولية عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تلك الجهات من اللجوء إلى أساليب غير قانونية للحصول على أصوات الناخبين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

104 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments