مسؤول يتزوج من الأختين التوأم

أخبار العراق: نوزاد حسن

العراق بلد العجائب بل انه يصنع العجائب في كل دقيقة,ولا يتوقف عن صنعها.كما ان العراق البلد الاول في تغيير الجلد وايضا دباغة الجلد.فبين ليلة وضحاها تسمع عن شخص ذهب مع الريح وطار الى فضاء مجهول.لكن لنعد الى حديثنا الذي بدأنا به وهو صناعة ما يجعلنا نتقدم عن الدنيا كلها بماركة لم ينتجها احد غيرنا.

انها ماركة تعيين الفاشلين والفاسدين في مؤسسات الدولة.ومن ثم ترك العملية تمضي بهدوء بحيث يبدأ الموظف الصغير بتطبيق القاعدة العامة في العمل.سيكون على المسؤول الصغير ان يظل محافظا على منصبه البسيط,ومهما تارجح كعنكبوت في زاوية الجدار فهو لن يسقط لان المسؤول الاعلى وجد في منصبه بعد ان تناول فيتامين الواسطة والحزبية.

بالتأكيد انا اتحدث عن وضع سياسي نعيشه كلنا.ونطمح ان نصلحه من جذوره لكن لم ننجح ولن ننجح في هذا الوقت,وانما يتطلب هذا الاصلاح زمنا جديدا سيأتي بلا شك.

اذن من هو ذلك المسؤول الشاذ الذي صنع بمفرده احدى عجائب سياستنا وتزوج من الاختين في سابقة خطيرة.هل اقول اسمه لكم.

انههههههه:مسؤول لم يوجد لحد الان ولن يوجد,لأن الاختين اللتين قصدتهما في كلامي هما النزاهة والكفاءة، اكرر النزاهة والكفاءة، فهل تزوج احد مسؤولينا بهاتين الاختين. لا اظن ان احدا فعلها.فالغالبية من اصحاب المناصب غير كفوئين وغير نزيهين.لذا لن يوجد ذلك الشخص الذي سيكسر القاعدة المتبعة في سياسة بلد العجائب هذا.

وقد يوجد في زمن لاحق.وهنا علينا ان ننتظر المنقذ الذي يجمع بين اختين بقيتا تائهتين في دروب الجشع السياسي الذي خرب البلد على رؤوسنا.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

305 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments