مستشار سابق لعبد المهدي يتهم رئيس الوزراء السابق بالخضوع للفصائل ومنحها سلطة القرار

اخبار العراق: اكد ليث شبر المستشار السابق لعادل عبد المهدي، ان  عبد المهدي أعطى سلطة القرار الى الأحزاب المسلحة فترة توليه رئاسة الحكومة، مبينا ان المشروع الإيراني في عهد عبد المهدي هو مسك سلطة القرار بيد الفصائل المسلحة، مشيرا الى ان الدولة في الوقت الحالي اقوى مما كانت في عهد رئيس الوزراء السابق.

وقال شبر في سلسلة تغريدات له على تويتر، ان “الدولة العميقة مازالت تسيطر على القرار ومعلوماتي المؤكدة أنها اليوم أقوى مما كانت في عهد عبد المهدي الذي أعطى سلطة القرار وقتها الى الأحزاب المسلحة، ومرد ذلك انكفاء هذه الجماعات بسبب الضغوطات الدولية مما أعطى لقيادات الدولة العميقة استعادة دورهم من جديد”.

واضاف، ان “هذا التحليل مبني على معلومات حينما كان المشروع الإيراني في عهد عبد المهدي هو مسك سلطة القرار بيد الفصائل المسلحة أمنيا واقتصاديا وسياسيا، فأن هذا المشروع قد تغير كليا بسبب مقتل سليماني والحصار على ايران وكورونا فكان لابد من مشروع بديل ألا وهو إعادة السلطة الى حزب الدعوة من جديد”.

وكانت معلومات قد افادت بان رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي عين ابن عمه ليث الشبر مدير عام  في رئاسة الجمهورية قبل تسنمه رئاسة الوزراء.

واضافت المعلومات ان عبد المهدي استبعده من المنصب حين اكتشف تورطه يأخذ اموال مقابل الوساطات والتعيينات.

واكدت على ان بعد تكليف عبد المهدي لرئاسة الوزراء حول الشبر منزله الواقع في منطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد الى الى مركز للتعيينات.

واصدر عبد المهدي عدة قرارات  بحقه منها:  لن يتم تعيينه باي منصب، عدم تدخله باي شأنٍ حكومي، عدم التحدث باسم الحكومة.

وبينت المعلومات ان ان رغم استبعاده من المنصب ظل ليث الشبر يدافع عن حكومة عادل عبد المهدي، حتى اندلاع المظاهرات فانقلب عليها شر انقلاب.

قال الشبر في منشور على صفحته الشخصية في فيس بوك، إن “كل جريمة ارتكبها عادل عبد المهدي ومن معه سيعاقب عليها عاجلاً ام اجلاً”.

 

469 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments