مسلحون يحتجزون عائلة بغدادية ويسرقون 300 مليون دينار ومصوغات ذهبية.. السطو المسلح يهجّر رؤوس الاموال

أخبار العراق:أفاد مصدر أمني، اليوم الخميس 8 نيسان 2021، بإقدام مسلحين مجهولين على احتجاز عائلة داخل منزل، مع سرقة 300 مليون دينار ومصوغات ذهبية شرقي بغداد.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال المصدر إن ثلاثة أشخاص مجهولين ومسلحين، قاموا بسرقة أحد المنازل في شارع فلسطين، من خلال دخول الدار، واحتجاز أصحاب المنزل في داخله، موضحا أن المسلحين أقدموا على سرقة مبلغ قدره 300 مليون دينار عراقي، ومصوغات ذهبية، ليلوذوا بالفرار بعدها.

واستفحلت في بغداد وباقي المدن العراقية هذه الأيام ظاهرة السطو المسلح على البيوت والمحلات من قبل جماعات مسلحة احياناً تدعي انتماءها الى الأجهزة الأمنية وجاءت بحجة تفتيش البيوت بتزوير هويات امنية ليتمكنوا من الدخول للبيوت وسرقتها أو قتل افرادها.

وتستهدف عصابات السطو المسلح شركات الصرافة والذهب والاسواق التجارية، ما اضطر الكثير من أصحاب رؤوس الأموال إلى مغادرة مدنهم والتوجه الى مناطق امنة خشية وقوعهم ضحية هذه العمليات المنظمة التي تقودها عصابات مسلحة.

وذكرت مصادر أمنية أنّ الفترة الماضية شهدت وقوع العديد من جرائم السطو المسلحة استهدفت ميسورين وتجارا وشركات صرافة، لكن المشكلة أن هذه العصابات تتمتع بصلات أو علاقات مع فصائل مسلحة أو احزاب موجودة بالمحافظة.

وفي البصرة، فإنّ ما معدله 8 عمليات سطو وسرقة واعتداء مسلح تقع أسبوعيا في عموم مدن ومناطق البصرة، أسفر بعضها عن سقوط ضحايا من المستهدفين في الجرائم التي تكون دوافعها مادية بحتة، وفقاً لضابط بصري.

اما في بغداد فتنتشر هذه الظاهرة بشكل واسع مستهدفة التجار في بيوتهم أو اثناء ممارستهم العمل واحياناً تلجأ الى قتل التاجر لسرقة أمواله، ويأتي ذلك في ظل التوتر الأمني الذي يعيشه البلد.

ولم يختلف الوضع في باقي المحافظات على ما هو عليه في البصرة وبغداد، اذ يمثل السطو المسلح افه تفتك بحياة المواطنين في مدن العراق.

وينشر ناشطون صوراً ومقاطع فيديو سجلتها كاميرات المراقبة، توثق لحظات اقتحام عصابات سطو مسلح بعض مكاتب وشركات الصرافة في المدينة وتبادل إطلاق النار خلال عملية الاقتحام.

وتتعرض العديد من المدن العراقية منذ عام 2003، وخاصة في السنوات الأخيرة إلى عمليات سطو مسلح منظمة، راح ضحيتها مواطنون وتجار وأصحاب شركات صرافة ومحلات بيع الذهب.

ولم تتوقف عمليات السطو المسلح عند منازل المواطنين وشركات الصرافة ومحلات الذهب فقط، بل طاولت أيضا مؤسسات الدولة، بما في ذلك السيادية منها، وكانت عصابة مسلحة نفذت عملية سطو مسلح كبيرة جداً على مطار البصرة الدولي في وقت سابق، حينما اقتحمت المطار بمختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة بصحبة عشر شاحنات حمل كبيرة، وقام أفراد العصابة بسرقة معدات ضخمة جداً وقاموا بتحميلها في سيارات وأخذها إلى جهة مجهولة دون أن تتمكن قوات حراسة المطار حتى من المقاومة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

54 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments