مشاركة صالح بمؤتمر “دافوس” هدفها إعطاء ضمانات الى ترامب حول الوجود الأمريكي بالعراق

اخبار العراق: في ظل برلمان معطل وحكومة مهمتها تصريف أعمال يومية ومع حدة الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح والإسراع بتعيين رئيس وزراء جديد، ومع اقتراب موعد انطلاق التظاهرة المليونية المنددة بالوجود الأمريكي على الأراضي العراقية، خرج الينا رئيس الجمهورية برحلة هدفها مشاركة في مؤتمر “دافوس” تاركا خلفه شوارع مليئة بالمحتجين المطالبين بالإصلاح من جهة وتظاهرات مليونية مرتقبة تطالب بانهاء الوجود الأمريكي، في الفراغ السياسي الذي يمر به البلد.

حيث يعرب مراقبون في الشأن السياسي أن هذه الزيارة تحمل ابعاد خطيرة على العراق، مشيرين الى أنها محاولة تهرب من المسؤولية ولعدم حسم ملف رئيس الوزراء، فيما رأوا أن وجود رئيس حكومة إقليم كردستان في تلك السفرة يحمل رسالة مفادها إعطاء ضمانات للجانب الأمريكي للبقاء على الأراضي العراقية.

ورأت النائبة عن ائتلاف النصر ندى شاكر جودت، ان زيارة رئيس الجمهورية لحضور مؤتمر دافوس غير ضرورية في الوقت الحاضر دون ان يحسم قضية تكليف رئيس حكومة جديد.

وقالت جودت، إن “البلاد تمر بأصعب وأخطر مرحلة من حيث الظرف الأمني والسياسي ووجود رئيس الجمهورية امر مؤثر وذلك للضغط على الكتل السياسية للوصول الى توافق بتسمية رئيس الوزراء المقبل”.

وأضافت انه “لا ضرورة ملحة لسفر صالح لدافوس دون حسم تكليف رئيس حكومة جديد إضافة الى الموقف وتطوره بساعات وليس أيام يتطلب من رئيس الجمهورية تكليف شخصية سياسية تنوب عنه”.

ومن المقرر ان يغادر رئيس الجمهورية في وقت لاحق من الثلاثاء، إلى مدينة دافوس السويسرية بهدف المشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، وسط تحذيرات نيابية من احتمالية أن يلتقي صالح بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وتعد حكومة عادل عبد المهدي، حكومة تصريف أعمال وذلك بعد أن قدمت استقالتها في مطلع كانون الأول الماضي وذلك على خلفية التظاهرات الأخيرة.

وكالات

436 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments