مشاهد السحل والقتل والتعليق … هل تجتمع الأمة على الباطل؟

اخبار العراق: لا يمكن عملياً أن تجتمعَ الأمة على باطل، فهي معصومةٌ من الوقوع في الخلل والخطأ بشكل جمعي مهما حصل من فتن، ولا بد من تلمُس الطريق إلى الحقيقة، ناهيك عن أنَّ السلوك الإنساني بطبعه منضبط وميال الى الهدوء والسلام والدعة وليس العنف “إلا في بعض الحالات الخاصة والفتن والأمراض النفسية”.

واليوم عبّرت المرجعية بوضوح عن عظيم حزنها وألمها، لحادثة القتل والتمثيل والسحل والتعليق في ساحةِ الوثبة وسط بغداد، بسبب إجتماع عدد كبير من الأشخاص لمتابعة مشاهدها الفظيعة، وكثيراً مايترددُ هذه الأيام مفهوم العقل الجمعي الذي يوجه الناس كأنهم قطعان لا عقل لهم ولا إدراك ولا قدرة على الضبط والتحكم بالأخلاق، وكبح الغضب والمشاعر الأخرى، وهذا الأمر عارٍ تماماً عن الصحة، ولو كان ذلك صحيحاً لكان قتل الإمام الحسين عليه السلام وغيره كثير من الفضلاء والصالحين بل وحتى الأنبياء، أمراً مبرراً باعتبار أن الأمة هي من فعلت ذلك !.

الأمة لا تجتمع على ضلالة أيها السادة، والفتن قد تدفع بالكثيرين إلى أن يسلكوا درباً بعيداً عن الخُلق القويم والسلوك المنضبط، لكن ليس إلى درجة التقاط “السيلفي” مع الجثث المعلقة والمسلوخة.

يجب أن ننتقد المجتمع حين يخطىء، فهناك بالتأكيد متسعٌ لإيضاح المخفي، والإشارة إلى الهنات والضعف بل والكوارث التي تختلق باسم الرأي الجمعي “والذي يجب أن يُحترم مهما حصل”.

إنها ثقافة يجب أن تتوقف وتنتهي، وينبغي أن يسود الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين الناس، حتى لا نكون مجرد قطعان سائبة تتحكم بها الشائعات والفوضى.

وكالات

524 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments