مشروع تدوير النفايات يواجه عقبات تعرقل تنفيذه.. يساهم في انتاج الطاقة ويحد من خطر النفايات!

أخبار العراق:تلقّت الحكومة العراقية عروضاً استثمارية من شركات أجنبية عدة لمعالجة ملف النفايات، من خلال إنشاء محطات لتدويرها واستغلالها في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية، لإنقاذ البلاد من النفايات وما تشكله من مخاطر على تلوث البيئة، وفي نفس الوقت تساهم في حل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي المتكرر.

وبالرغم من حاجة العراق الماسة لمعالجة ملف النفايات واستغلالها في مجال إنتاج الطاقة الكهربائية، فضلا عن حاجته الملحّة للطاقة الكهربائية التي استنزفت موازناته منذ عام 2003، إلا أن هذه المشاريع ما زالت تواجه عقبات كبيرة تعرقل تنفيذها.

وقال عضو لجنة الطاقة والنفط في البرلمان العراقي، أمجد العقابي، في بيان له إن عددا من الشركات قدمت مقترحات لإنشاء محطات لتدوير النفايات في بغداد من أجل إنتاج الطاقة الكهربائية، إلا أن هذه الشركات اقترحت بأن يكون فرز النفايات من قبل الأهالي، كما هو الحال في الدول المتقدمة، مستبعدا نجاح هذه الفكرة، كون أغلب الأهالي لا يتمتعون بثقافة لفرز النفايات.

إنتاج الكهرباء

وقال عضو لجنة الخدمات النيابية، النائب جاسم البخاتي إن المشاورات حول مشروع استخراج الطاقة الكهربائية في العراق عبر استغلال النفايات وصلت إلى مراحل متقدمة.

وأوضح أن أمانة مجلس الوزراء جعلت ملف تدوير النفايات من أولوياتها خلال المرحلة المقبلة، لا سيما بعد تلقّيها جملة عروض استثمارية من شركات أجنبية، من بينها شركة كويتية وأخرى تركية.

معدل خطر للنفايات

يشار إلى أن كمية النفايات في العراق ارتفعت بمختلف أنواعها لتصل إلى أكثر من 9 آلاف طن يوميا، بحسب إحصائيات صدرت عن أمانة بغداد في عام 2019، ما يعادل أضعاف ما كانت ترفعه كوادر البلديات قبل 17 سنة، لتمثل معضلة كبيرة لم يتم إيجاد حلول لها بشكل جذري.

وقال المستشار في وزارة الكهرباء هاشم الشديدي إن العراق نجح في تهيئة الأجواء الملائمة لجذب شركات الاستثمار الأجنبية والعربية في مجال تدوير النفايات وتحويلها إلى طاقة كهربائية، باستخدام تكنولوجيا الجيل الرابع الذي ينتج أكثر من 37 ميغاواط لكل ألف طن، بينما ينتج الجيل الثالث الذي يستخدم في أغلب دول الجوار ومنها تركيا نحو 17 ميغاواط لكل ألف طن.

ثروة كبيرة

وقال خبير الطاقة عبد الكريم القيسي إن النفايات في العراق تُعد ثروة كبيرة جداً، لكن للأسف لم يتم الاستفادة منها، بسبب حرقها أو دفنها بشكل خاطئ ولم تستثمر بطريق متطورة، في وقت تمتلئ فيه مناطق وأزقة العاصمة بغداد بالنفايات، نتيجة للقصور الحكومي في استغلال هذه الثروة أسوة بالدول الأخرى.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

81 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments