مصالحة تعيد “العيساوي” مستشارا للصدر

اخبار العراق: المشاكل التي عصفت بقيادة التيار الصدري طوال أشهر كانت سببا رئيسيا لاقامة مقتدى الصدر في بيروت ثم في قم، جراء تحذيرات أمنية من خطر يهدد حياته، قد يكون من بعض الشخصيات المقربة منه.

قبل شهر تقريبا انطلقت وساطة سياسية من خارج التيار لرأب الصدع بين الصدر وعدد من قادة تياره، وقد اسفرت في أحد جوانبها اعلان مقتدى الصدر، الجمعة عن تعيين “كاظم العيساوي” معاونا خاصا ومستشارا له في الامور الامنية والعسكرية، بعدما ثبت له انه “لازال على العهد باخلاصه لآل الصدر وفي خدمتهم”، على حد تعبيره.

الصدر قلق جدا من وضعه الأمني جراء، أولا تصادمه مع بعض رموز التيار من رجال المال والاعمال الذين اتهمهم بالفساد، وثانيا لوجود عدم توافق بالرؤى السياسية مع رموز أخرى، وثالثا لاعتقاده أن موقفه في التظاهرات قد يجعله هدفا لمخطط خارجي.

يقوم الصدر حاليا بإعادة ترتيب اموره واوضاع تياره، ومن المتوقع عودته للنجف في اي وقت قريب قادم لهذا الشأن، خاصة في ظل احتدام الجدل حول رئيس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

وكالات

484 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments