مصدر: الحلبوسي يعقد صفقات سياسية تضمن بقاء رؤساء الكتل والاحزاب بالحكم في الانبار

أخبار العراق: كشف مصدر مسؤول في محافظة الانبار، الاثنين 12 تشرين الاول 2020، ان نتائج الانتخابات المقبلة باتت محسومة قبل عملية اجراءها بسبب الاتفاق على تقسيم المقاعد مسبقا.مبينا ان رئيس مجلس للنواب محمد الحلبوسي اتفق مع احزاب الانبار على تقاسم المقاعد النيابية قبل الانتخابات المكبرة

وقال المصدر في تصريح صحفي، ان رؤساء الكتل والاحزاب السياسية تقاسموا مناطق النفوذ قبيل اجراء الانتخابات في المناطق السنية واصبحت ملامح الفائز واضحة ورضخ الكل الى اتفاقيات وصفقات سياسية تضمن بقاءهم في الحكم خيرا من معركة خاسرة يقودها مع شخصية تملك المال والنفوذ وتغير النتائج بحكم موقعه الوظيفي.

واضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان رؤساء الاحزاب والكتل اتفقوا على حسم الانتخابات باتفاقيات وصفقات سرية اتاحت مبدأ التنازلات بين رؤساء الكتل في المحافظات السنية لقاء الحصول على اصوات تأهل بقاءهم في الحكم وهذا التوجه لدى الكتل والاحزاب السنية التي تطمح التنازل لكتلة التقدم التي يرأسها رئيس مجلس النواب الحالي محمد الحلبوسي.

مؤكدا ان قانون الانتخابات بمثابة قميص تفصله الكتل والاحزاب السياسية على مقاسها دون النظر على ما يشهده البلد ، مؤكدا ان الحلبوسي يلعب الدور القيادي في لعبة تجريد بعض الشخصيات الحزبية من غير كتلته لإرغامهم على الرضوخ بالأمر الواقع .

ورأى ائتلاف الوطنية، الاثنين 12 تشرين الأول 2020، ان نظام الدوائر المتعددة لا يخدم العملية الديمقراطية ولن يحافظ على اصوات الناخبين.

وقال الائتلاف في بيان ورد لـ اخبار العراق: ان ما حصل في جلسة مجلس النواب التصويت على الدوائر المتعددة، إنما كان بايعاز من بعض القوى السياسية التي تحاول فرض رأيها على أعضاء مجلس النواب بمساعدة رئاسة المجلس التي لم تصغي للاصوات الرافضة والتي تنادي بتعديل هذا النظام، حيث أن معظم المتظاهرين السلميين لم يطالبوا بدوائر متعددة بقدر مطالبتهم بإجراء انتخابات مبكرة وعادلة ومنصفة.

وفي ذات الصدد اكد عدد من النواب، السبت 10 تشرين الأول 2020، ان الصيغة المصوت عليها للدوائر المتعددة جاءت بعد اتفاق كتل معينة بما ينسجم مع انتشار ناخبيها، مشيرين الى ان هذه الصيغة ستصادر اصوات الناخبين.

وقال النائب عمار طعمة في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نواب من كتل مختلفة وتابعته اخبار العراق: ان الصيغة التي تم التصويت عليها للدوائر المتعددة، تم الاتفاق عليه بين كتل معينة بما ينسجم مع انتشار ناخبيها، مبينا ان هذا الاسلوب يمثل مصادرة واضحة لبقية اصوات الناخبين وتحكم مسبق بنتائج الانتخابات بعيدا عن ارادة اغلبية المصوتين.

واضاف ان هذه الطريقة تمهد في التوزيع على الابقاء على نفس الخريطة السياسية في غالبية توجهاتها وتكويناتها السياسية بما ينهي فرص التغيير والاصلاح السياسي، كما انه سيضعف بشكل كبير نسبة المشاركة في الانتخابات نتيجة ضعف الامل بإحداث التغيير المطلوب شعبيا في البرلمان العراقي وستعود مخرجات الاعتراض على ما حصل في الانتخابات بشكل مشابه لما حصل في انتخابات 2018 او يزيد عليها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

244 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments