مصرف التجارة العراقي يودع 250 مليون دولار في الخارج .. فساد وسوء ادارة بحيل قانونية

اخبار العراق: تصل الودائع المالية العراقية في بنوك عربية واجنبية، الى ارقام فلكية، فيما تتصاعد الدعوات الى استردادها كاحدى البدائل لمعالجة الازمة المالية.

مصادر تفيد بان هناك ودائع كثيرة لبنوك عراقية من بينها مصرف التجارة العراقي الذي اودع 250 مليون دولار في احد المصارف العربية بنسبة ارباح 3 ونص% تصل الى المصرف 2%.

دائرة استرداد الأموال في هيئة النزاهة كشفت في وقت سابق عن القيمة الإجمالية لديونها المستحقة على 55 دولة، والتي تبلغ أكثر من 87 مليار دولار، لافتة إلى أن القوانين العراقية تخول صندوق استرداد الأموال ودائرة الاسترداد التي تشكلت عام 2011 في هيئة النزاهة، العمل على استرجاعها.

ويؤكد خبراء اقتصاد وقانونيون صعوبة استرداد هذه الأموال، مشيرين إلى أن قسما منها يحتاج إلى محاكم أو تسويات تتطلب سنوات لحسمها، بينما يطرح آخرون خيارات أخرى عبر استبدالها بمشاريع بنى تحتية وإعمار.

واسس البلاد العام الماضي الشركة العراقية لضمان الودائع يبلغ رأسمالها 100 مليار دينار “83.3 مليون دولار”، ويساهم فيها 42 مصرفا خاصا وحكوميا وأجنبيا عاملا في العراق، بالإضافة إلى شركة التأمين الوطنية وصندوق تقاعد موظفي الدولة.

وكان الكاظمي قد وجه في 30 أيار/ مايو الماضي، بإجراء إصلاحات اقتصادية في البلاد، لمواجهة الأزمة المالية ومنها معالجة مزدوجي الرواتب التقاعدية لمحتجزي رفحاء والمقيمين خارج العراق.

وخسر العراق عائدات بنحو 11 مليار دولار في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري بسبب تراجع أسعار النفط تحت ضغط فيروس “كورونا، بحسب وزارة النفط.

96 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments