مطالبات كردية لربط البشمركة بالقائد العام: حرس الإقليم تدار من الأحزاب الحاكمة بكردستان

أخبار العراق: طالب القيادي في حركة التغيير محمود شيخ وهاب، الأربعاء 10 اذار 2021، بإعادة تنظيم قوات البيشمركة وجعلها قوة رسمية مرتبطة بحكومة الإقليم ووزارة الدفاع الاتحادية، ومضيفا أنه يجب تنظيم هذه القوة وإخضاعها للمؤسسة العسكرية، وأن تكون قوة رسمية غير حزبية، وتنظيفها من الفضائيين والكم الكبير من المراتب العليا.

وقال وهاب، في تصريح صحفي إنه من غير المعقول أن تكون قوات البيشمركة وهي حرس الإقليم والقوة العسكرية الأولى في كردستان تخضع لسيطرة الأحزاب، وتنقسم إلى قسمين قوات 70 المرتبطة بالاتحاد الوطني وقوات 80 المرتبطة بالحزب الديمقراطي الكردستاني.

وتخضع قوات البيشمركة لسيطرة الحزبين الكرديين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي، في وقت طالب نواب وشخصيات سياسية بضرورة ربط تلك القوة بالقائد العام للقوات المسلحة، وعدم إبقائها بيد أحزاب السلط

واثار تصريح، نائب رئيس أركان البيشمركة قهرمان كمال، موجة من الشجب والامتعاض عن العراقيين بعد ان اكد ان رواتبنا من بغداد ولا نخضع لامر القائد العام مصطفى الكاظمي.

وفيما قال مراقبون في تصريح صحفي، السبت 4 تموز 2020، ان تصريح كمال يعد استهزاء بالحكومة المركزية ودليل ضعف التنسيق والتواصل بين الاقليم وبغداد.

وفي ذات الصدد أكد القيادي بالحشد الشعبي والأمين العام لحركة النجباء، اكرم الكعبي، الثلاثاء 30 حزيران 2020، أن المحتل مستمر بإهانة السيادة وسرقة الثروات وتحريك العملاء للغدر والإيقاع بالمقاومة، مشيرا إلى أنه عندما يتحدث الخونة والعملاء عن نزع سلاح المقاومة يغضون الطرف عن سلاح ميليشيات بارزاني.

وقال الكعبي في تغريدة على تويتر وتابعتها “اخبار العراق”، إنه عندما يتحدث الخونة والعملاء عن نزع سلاح المقاومة يغضون الطرف عن سلاح ميليشيات بارزاني والمجموعات المسلحة التي دربها الاميركي في قاعدة عين الأسد.

وقال نائب رئيس أركان البيشمركة قهرمان كمال، الجمعة 2 تموز 2020، ان قوات البيشمركة تخضع لرئيس إقليم كردستان ولا ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي.

وقال كمال، إن البيشمركة قوة تخضع لرئاسة الإقليم وأي مقترح لتشكيل مجلس أو انضمامها وتنسيقا مع قوة أخرى يخضع للاتفاقيات بين الحكومتين الاتحادية وحكومة كردستان.

وأضاف أن مقترح تشكيل قيادة عامة للقوات المسلحة تضم الجيش والبيشمركة والحشد والتشكيلات الأمنية الأخرى وتخضع لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يعود أمر الموافقة عليه لرئاسة اقليم كردستان.

واوضح ان التنسيق في المرحلة المقبلة مهم وخاصة على مستوى التبادل الاستخباري والمعلومات والانتشار المشترك في كركوك والمناطق المتنازع عليها علما ان رواتبنا من بغداد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

117 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments