مغردون من محافظات عراقية يتفاعلون مع تظاهرات السليمانية… توقفوا عن قتل شبابنا

أخبار العراق:تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي والنشطاء بالعراق، الخميس 10 كانون الاول 2020، مع الاحتجاجات التي شهدتها محافظة السليمانية في كردستان العراق على خلفية تأخر دفع رواتب الموظفين، وما صاحبها من أعمال عنف ادت الى سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المتظاهرين.

وتصدرت عدة هاشتاغات قائمة الترند في العراق منها سليمانية_تنتفض و#stop_killing_our_youth (توقفوا عن قتل شبابنا) و # Kurdistan Protests (احتجاجات كوردستان)، عبر من خلالها العراقيون عن تضامنهم مع المتظاهرين المطالبين بدفع رواتبهم المتأخرة واقتطاعها من قبل حكومة كردستان العراق، ورفضهم وتنديدهم باعمال العنف التي ادت الى سقوط الضحايا من ابناء الشعب العراقي.

ودانت بعثة الأمم المتحدة في العراق أعمال العنف التي صاحبت الاحتجاجات في محافظة السليمانية”، مشددة على ضرورة أن تحمي السلطات في كردستان حرية التعبير.

من جانبها أعلنت اللجنة الأمنية العليا في السليمانية وحلبجة حظر التجوال في المحافظتين بالإضافة إلى إدارتي رابرين وكرميان، مبينة أن الحظر يسري من منتصف ليلة اليوم الثلاثاء، وحتى منتصف ليلة  الأربعاء الماضي.

وعزت اللجنة سبب اتخاذ القرار، إلى حفظ الأمن، نتيجة تجدد التظاهرات في بعض القصبات ومنها دوكان وسيد صادق ومناطق أخرى.

هذا وقررت حكومة منطقة كردستان العراق، الثلاثاء الماضي، إرسال وفد سياسي وحكومي عالي المستوى إلى العاصمة العراقية بغداد للتوصل لاتفاق حول المشاكل العالقة.

وكتب Mohammed Majid في تغريدة على حسابه الخاص، الوضع متوتر بسليمانية الله يحميها و يحمي اهلها من كل شر هذي المدينة جزء مني واتمنى انها تظل بخير و تتطور اكثر و اكثر يا رب انك تحفظها و تحفظ ناسها و اهلها يارب انك تحفظ هل مدينة الي عشت احلى سنين عمري بيها روحي و قلبي معاك يا جنة العراق # السليمانية_تنتفض.

وقال Ali Sharif في تغريدة له # سليمانية تنتفض العراق مقياس بسيط .هل انت وطني ام لا. من يفرح لما يجري من خراب في سليمانيه او ناصريه كمن فرح لدمار الموصل. مهما كانت حجته . وطن او قوميه او دين او علمانيه او اصلاح . ليبيا يمن خليها امام عينك. كفى خراب . عندك انتخابات وسوي كتله وانتخب صح”.

وغرد كرار جوادعلى حسابه الخاص قائلا يقتلون الشباب يقتلون الحياة يقتلون المحتجين بابسط حقوقهم تبا لحكومات القمع وقتل الاحرار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

289 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments