مكتب النجباء في إيران: لا يمكن للمقاومة الانضمام إلى الحشد بالكامل

أعلن مكتب حركة النجباء في إيران، السبت، أسباب عدم انضمام فصائل المقاومة بصفوف الحشد الشعبي، يأتي ذلك في إطار الأصداء التي أثارها الأمر الديواني المرقم “237” الذي أصدره رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، الخاص بهيكلة الفصائل، وعلق مكتب النجباء بالقول إنه “لم يأت في الأمر ذكر دمج الجيش مع الحشد”.

ووفقا لوكالة “تسنيم” الايرانية، فقد اكد المكتب في تقرير  (6 حزيران 2019)، أن “جميع قوات فصائل المقاومة لم تنضم بشكل كامل الى الحشد الشعبي ولم تندمج معه”،  موضحا أنه “في الحقيقة نحن لم نضع كل البيض في سلة واحدة وأن عددا كبيرا من قادة فصائل المقاومة لم ينضموا الى الحشد الشعبي، لأنه لا توجد امكانية الإفصاح عن أسماء الكثير من المختصين والقيادات لاسباب أمنية وكان ينبغي أن تحفظ لدى فصائل المقاومة”.

ولفت المكتب الى مقال نشره المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء يقول فيه انه “لم يأت في الامر الديواني الصادر عن رئيس الوزراء ذكر عن دمج الحشد مع الجيش، وإنما تحدث عن عمله كجزء من القوات المسلحة وفق قانونه المشرع من مجلس النواب”.

كما جاء في المقال- حسب مكتب النجباء في طهران-  أن “الفقرة الثانية في الامر الديواني الصادر عن رئيس الوزراء العراقي تعني أن الأرقام التي تحملها ألوية الحشد الشعبي سوف تكون مشابهة لهيكلية الجيش”.

وفي (1 تموز 2019)، اصدر القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، أمرا ديوانيا بخصوص الحشد الشعبي، يتضمن عدة توجيهات منها اغلاق جميع مقرات الحشد في المدن أو خارجها.

500 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in Uncategorized, رئيسي, سياسة, مجتمع, مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments