ملفات الفساد في الإقليم: سرقة أموال الجامعة الامريكية والساسة يشترون القصور في واشنطن

اخبار العراق: ترتفع الشعارت في ساحات التظاهرات الداعية الى اقالة الرئيس برهم صالح، المتورط في صفقات فساد كبرى جعلت منه ثريا بامتياز، لاسيما وان المعلومات الموثوقة تفيد بتوسع ثروته بشكل هائل عبر أرصدة، وشراء قصرين في واشنطن فضلا عن أملاك في السليمانية واربيل وتركيا ودول أخرى.

الراصد لشعارات المتظاهرين، تؤكد ان اقالة برهم ومحاسبته على فساده، امر لن يتنازل عنه المتظاهرون الذين يدعون المواطنين الاكراد الى التظاهر ضده لاسيما أبناء مدينة السليمانية.

ويستحوذ برهم صالح على تجارة الادوية في أجزاء كبيرة من الإقليم، وله اسهم وعمولات مع شركات الاتصالات التي تدر عليه أموالا طائلة، ومن ذلك ان مصادر في وزارة الإتصالات، تتحدث عن ان برهم صالح اتصل بالوزير نعيم الربيعي وطلب منه فوراً إيقاف التحقيقات الخاصة بشركة iq للإنترنت المتهمة بتهريب الإنترنت وعدم تسديد الديون المترتبة عليها للدولة العراقية.

ويسعى برهم من وراء ذلك الى الحصول على عمولات بالملايين من الشركة مقابل ترتيب عدم دفعها الديون.

وتفيد المصادر بان برهم يتوسط لدى الجهات النافذة ذات العلاقة من اجل التستر على ملفات تدين شركة iq للإنترنت بتهريب الإنترنت وعدم دفع الديون المترتبة عليها للدولة.

فضلا عن ذلك ، فان المصادر تتحدث عن اختفاء ١٠٠ مليون دولار من الجامعة في السليمانية، حيث برهم المتورط
الرئيسي فيها، وسط تجدد الدعوات الى فتح الملف، والتحقيق فيه.

وبدأت تطفو على السطح، الأدلة القاطعة على فساد برهم صالح، ليتحول الى رمز كبير للفساد في بغداد والاقليم بعدما حاول التستر على ذلك طويلا، عبر شراء ذمم وسائل الاعلام،

اخبار العراق

426 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments