من اين لحركة وعي والعرباوي كل هذه الأموال؟

أخبار العراق: استغرب مراقبون، الأربعاء 28 تشرين الأول 2020، اعلان رئيس حركة وعي، صلاح العرباوي عن اجتماع شباب وعي في فندق البارون بمحافظة كربلاء.

وقال المراقبون لـ اخبار العراق، ان الاجتماع في مثل فندق البارون مكلف جدا حيث يعتبر من الفنادق العالمية والتي تتعامل بالدولار ووفق الاسعار العالمية، ومتسائلين عن حجم الأموال التي يمتلكها العرباوي لانشاء هكذا حركة بهذا مستوى من الصرف المادي!.

وفي ذات السياق، افادت مصادر بان الحزب الجديد المسمى “حركة  وعي” هو اداة جديدة لتيار الحكمة لاختراق التظاهرات والتحايل على الشباب العراقي للانضمام الى مسمى جديد هو في الواقع جزء من تيار الحكمة

وقالت المصادر في حديث لـ اخبار العراق، الاحد 20 ايلول 2020، ان استقالة صلاح العرباوي من تيار الحكمة هي استقالة شكلية.

واضافت: ان انبثاق حزب سياسي جديد من تيار الحكمة لعمار الحكيم، تحت اسم حركة وعي بقيادة القيادي في الحكمة صلاح العرباوي الذي استقال بصورة شكلية من الحكمة، وبتمويل قصي محبوبة.

مراقبون اكدوا، على ان الحركة واضحة من عمار الحكيم للاستعداد للانتخابات القادمة، وإظهار حزب بوجه “شبابي” جديد لينسى الشعب فساد كتل المواطن والحكمة والمجلس الاعلى الذي ترأسه سابقاً.

واضافت المصادر: ان الحكيم يطمح للحصول على اكبر عدد من المناصب والمشاركة بالانتخابات المقبلة، ومبينة، انه دفع باسماء عديدة للحصول على مناصب مهمة ابرزها امانة بغداد والذي شهد هذا المنصب صراعاً محتدماً بين مقتدى الصدر وعمار الحكيم للضفر به.

وفي ذات السياق كشفت مصادر مطلعة، السبت 5 اب 2020، عن ان زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم يقف وراء التنقل بالمناصب لمدير عام الهيئة العامة للجمارك الحالي صادق هويدي.

وقالت المصادر لـ اخبار العراق، ان هويدي يحطم الرقم القياسي في أسرع تنقلات بالمناصب في الدولة العراقية، ومبينةً، انه بدأ من رئيس هيئة استثمار واسط ثم اصبح بسرعة قياسية مدير الهيئة العامة للجمارك متنقلا وخلال ايام من منصب رئيس هيئة استثمار واسط الى منصب مدير المصرف العقاري ثم مديرا لمصرف الرافدين، فمديرا عاما للهيئة العامة للجمارك.

واضافت المصادر، ان المفارقة في تاريخ تعيين هويدي مديرا لمصرف الرافدين كان في 31 / 8/ 2020 وامر تعيين مديرا للهيئة العامة للجمارك كان 3 / 9 / 2020، ومؤكدةً على ان من يقف وراء هويدي رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

202 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments