موازنة العراق بين التصريحات المتضاربة والترجيحات المختلفة: هذا بشأن حصة الاقليم

أخبار العراق: بين اجتماع ولقاء وتصريح، يستمر مجلس النواب في مناقشات مشروع قانون الموازنة دون التوصل الى اتفاق بشأن المادتين الـ10 و11 المتعلقة بحصة اقليم كردستان، فالكرد يطالبون بحصة وفقا لاتفاق سابق مع الحكومة الاتحادية والقوى الشيعية ترفضه.

ويتضمن الاتفاق قيام الاقليم بتسليم 250 الف برميل يوميا ونصف ايرادات المنافذ الحدودية للحكومة الاتحادية مقابل الحصول على حصته من الموازنة البالغة 12،5%.

وتتحدث مصادر قريبة من المفاوضات بين الوفد الكردي برئاسة نائب رئيس حكومة الاقليم قوباد طالباني والقوى الشيعية، بان انفراجه بالازمة قد تحصل خلال الساعات المقبلة، بعد توصل الكرد لاتفاق مع القوى الشيعية والذي يقود مفاوضاتها زعيم تحالف الفتح هادي العامري .

وتضيف المصادر، ان الاتفاق يتضمن قيام الاقليم باخذ احتياجاته المحلية وكلف الانتاج وتسليم النفط المتبقي الى الحكومة الاتحادية لتصديره عبر شركة سومو وهو يحظى بقبول القوى السياسية الشيعية ومن الممكن ان يضمن هذا الاتفاق في مشروع قانون موازنة العام الحالي كمادة واجبة التطبيق، كما ان ايرادات المنافذ الحدودية ستسلم نصفها الى بغداد كما هو حال المحافظات الاخرى .

وتضاربت الانباء بشأن حصة الاقليم من الموازنة، فعضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ندى شاكر جودت قالت ان معلومات وصلتنا من مصدر مؤكد تفيد بتوصل اللجنة المالية النيابية ووفد إقليم كردستان الى اتفاق شبه نهائي بشان الموازنة والتوصل الى حلول مرضية للطرفين ، يهدد نواب الجنوب بافشال الاتفاق والتصويت على الموازنة بالاغلبية السياسية وهو ما يخشاه الكرد.

وبشأن موعد اقرار قانون الموازنة، ترجح جودت عقد جلسة التصويت على مشروع قانون الموازنة الاثنين المقبل، الى ذلك رجح النائب عن تحالف الفتح فاضل الفتلاوي التصويت على الموازنة يوم الخميس المقبل، مبينا ان البرلمان سيدعو لعقد أولى جلسات التصويت نهاية الأسبوع الجاري سواء تم الاتفاق مع الإقليم من عدمه

ويضيف، ان الضغوط الشعبية والسياسية وضعت البرلمان في موقف محرج وان البرلمان سيشرع بعقد أولى جلساته للتصويت على بنود الموازنة نهاية الأسبوع الحالي حتما بغض النظر عن توصل اللجنة المالية ووفد الإقليم الى اتفاق  .

وانهت اللجنة المالية عدة فقرات وتحدثت عن انها بانتظار اتفاق وفد الاقليم مع اللجنة المالية للشروع بالتصويت، لكن اغلب الترجيحات التي اطلقها النواب بالتصويت على الموازنة كانت خاطئة، فاعضاء لجنتي الاقتصاد والمالية النيابيتين رجحوا منذ اسابيع اقرار الموازنة غير انها لغاية الان لم تقر.

وتؤكد مصادر، ان الفيصل باقرار الموازنة هو التوصل الى اتفاق سياسي كردي_شيعي، اما التصريحات هي اعلامية فقط وليس هناك شيئا ملموسا لاقرار الموازنة هذا الاسبوع لغاية الان.. كل شيء متوقف على الاتفاق .

ويزور وفد إقليم كردستان بغداد مجدداً هذا الأسبوع، لمتابعة تثبيت حصة إقليم كردستان من الموازنة وتمرير مشروع القانون.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

78 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments