مواطنون يتعرضون للابتزاز وفرض الاتاوات في الطرق الخارجية… ودعوات الى لجنة مكافحة الفساد للتدخل

أخبار العراق: تزداد معاناة العراقيين، من انتشار حالات الابتزاز التي يتعرضون إليها داخل نقاط تفتيش وحواجز تابعة لقوات أمنية أو مليشيات مسلحة تنتشر على طول الطرق الخارجية، وتفرض إتاوات على الشاحنات المارة تتفاوت قيمتها بحسب حمولتها.

مواطنون اكدوا لـ اخبار العراق الاثنين 16 تشرين الثاني 2020 ان الإتاوات في بعض الأحيان تصل إلى 200 دولار عن كل شاحنة، وهو ما ينعكس في النهاية على سعر السلع للمستهلكين، حيث يلجأ التجار لرفعها لتعويض ما دفعوه عند الحواجز الأمنية والمليشيات.

بالمقابل كشف عضو مجلس النواب عن محافظة ديالى، النائب فرات التميمي، الاثنين أن الاتاوات على الطرق في محافظة ديالى محمية من قبل جهات سياسية شكلت امبراطوريات مالية.

وقال التميمي في حديث صحفي إن العصابات ما زالت تمارس الابتزاز وفرض الاتاوات على التجار على الطرق الحدودية، وأخرى مع كردستان، إضافة إلى مداخل المحافظة ومناطق أخرى، وتسمح بدخول البضائع الفاسدة، مبيّناً أن تلك العصابات محمية من قبل بعض الجهات السياسية.

وأضاف أن العصابات المتنفذة تمارس كل أشكال الابتزاز بحق البضائع الواردة لديالى أو بغداد أو بقية المحافظات، مشيراً إلى أنها أسست إمبراطوريات مالية كبيرة ومعروفة في المحافظة.

ودعا النائب، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى الإيعاز للجنة مكافحة الفساد التي شكلت برئاسة الفريق احمد ابو رغيف الى تدقيق وتنفيذ عمليات ضد نوعية وبيان حجم الاموال الطائلة التي لديها من عقارات وشركات، إضافة إلى السيطرة على أراضٍ زراعية كبيرة.

وأوضح أن تلك العصابات لو تم تدقيق وضع أفرادها قبل عام 2014 وما بعده، سنجد حجم الثراء الكبير الذي حصلوا عليه في سنوات معدودة.

وأشار إلى أن ترك الاتاوات في طرق ديالى دون حلول جذرية يعزز الإحباط لدى المواطنين، ويفقدهم الثقة بالحكومة ويخلق حالة من اليأس، لعدم ضبط تلك العصابات التي تقوم بأخذ الأموال بطرق غير مشروعة، من خلال الابتزاز والسيطرة على أملاك تابعة للدولة.

وفي وقت سابق قدم محافظ ديالى مثنى التميمي، مقترحاً لانهاء ملف الأتاوات في السيطرات، مبيناً أن منافذ الإقليم لم تلتزم لغاية الآن بالتعرفة الجمركية الاتحادية.

وقال التميمي في حديث صحفي إن الحل في إنهاء موضوع الاتاوات التي تفرض في السيطرات، ليس بمحاسبة الأجهزة الأمنية، وأنما من خلال توحيد التعرفة الجمركية في جميع منافذ العراق، أو تجد منافذ جمركية في مداخل محافظة ديالى، مؤكداً أن المحافظة تستقبل يومياً أكثر من 10 الآف شاحنة داخلة من الإقليم.

وشدد على أهمية معالجة هذا الموضوع من خلال إعادة سيطرة الصفرة التي كانت تزود الحكومة الاتحادية بإيرادات مالية تبلغ أكثر مليار دينار يومياً، وبعد إغلاقها ولد حالة الفساد في عموم السيطرات .

وأضاف أن منافذ الإقليم لغاية الآن لم تلتزم بالتعرفة الجمركية الاتحادية، حيث أن جميع المنافذ تأخذ بنسبة 15 بالمئة، ورسومات تفرض من هيئة المنافذ ودائرة الجمرك في الحكومة الاتحادية، ألا أن منافذ الإقليم تستقطع فقط 5 بالمئة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

160 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments