نائب رئيس الوزراء علي علاوي: الاقتصاد في أزمة و”فساد ”

أخبار العراق: أوضح نائب رئيس الوزراء العراقي، علي علاوي، الخميس، 26 تشرين الثاني، 2020، بأن الاقتصاد العراقي مليء بالفساد لدرجة أن الوظائف الثانوية في المعابر الحدودية تتغير بما يصل إلى 100 ألف دولار.

وقال علاوي في تصريح لـ”صحيفة الغارديان البريطانية” تابعه اخبار العربا، أن الاقتصاد سيظل على الأرجح في أزمة وجودية طالما أن النفط لا يصل إلى 70 دولارًا للبرميل لفترة طويلة، ودعا إلى إجراء تخفيضات في الإنفاق العام حيث تنقص إيراداته.

وأضاف إن عُشر مبلغ الـ 8 مليارات دولار المستحق سنويا للخزينة العراقية وصل من الجمارك الحدودية، على عكس الأردن، حيث تم استلام 97٪..

وتابع إن الجمارك الحدودية مليئة بالفساد لدرجة أن الموظفين الصغار تتغير وظائفهم  هناك من 50 إلى 100 ألف دولار وفي بعض الأحيان ترتفع إلى مضاعفات ذلك “.

وشبه علاوي الوضع في العراق بمستنقع أفريقي تعرض للجفاف حيث قال: عندما تخرج الأسماك عن السيطرة نتيجة نقص الأوكسجين، أغلب الناس لم يعودوا يعرفون كيف يؤمنون إيجارات مساكنهم في هذا الحوض المنكوب.

وقال:  على افتراض أن أسعار النفط لا ترتفع، يجب أن نعطي شيئًا ما في مكان ما – إما أن نتبع مسارًا في فنزويلا ونصبح اقتصادًا نفطيًا يرتفع، أو نشد أحزمتنا.

وأشار: يجب أن يكون هناك من يقول لا عند نقطة معينة وأعتقد أنني أنا من يجب أن يقولها، لكن يمكن للمرء أن يقول لا إلى حد معين وعندها سيقولون هم أيضاً لا.

وأكد: الكثير من مشاكل البلاد متشابكة، وكلما كانت هناك مشكلة تتطلب حلًا، لا بد أن تكون هناك مصلحة خاصة، أحيانًا قوية للغاية، تمنع حدوث ذلك.

ويكافح العراق، ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ، لدفع رواتب موظفي القطاع العام بسبب تضاؤل ​​عائدات النفط مع تأثير وباء فيروس كورونا على أسعار الخام. في تشرين الأول (أكتوبر) ، كسبت الحكومة الفيدرالية 3.45 مليار دولار فقط (2.58 مليار جنيه إسترليني) من عائدات تصدير النفط ، وهي ليست كافية لتغطية الرواتب والمزايا والنفقات الأساسية الأخرى.

كما فشل العراق في معظم هذا العام في الالتزام بحصة أوبك + بسبب الصراعات المالية والسياسية.

وقال علاوي إن قبول العراق لنموذج أوبك مقاس واحد يناسب الجميع – تخصيص تخفيضات الإنتاج دون مراعاة الظروف الاقتصادية والسياسية للدول الأعضاء – يقترب من نقطة الانهيار ، مما يشير إلى أن العراق قد يترك الشبكة.

وختم ان الوجود الأمريكي انتقل من كونه ضرورياً إلى كونه زخرفيًا إلى حد ما، مضيفاً انه لدى الولايات المتحدة 3000 جندي في البلاد، لكن الأعداد من المقرر أن تنخفض إلى 2500 في يناير ، قبل تنصيب جو بايدن.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

140 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments