نواب اكراد يطالبون القضاء بالتدخل لإيقاف احكام على 5 صحفيين: سكان الإقليم يعيشون الظلم والقسوة

أخبار العراق: أدان النائب عن حركة التغيير كاوه محمد، الخميس 18 شباط 2021، صدور قرار قضائي بالحكم على 5 ناشطين وصحافيين في دهوك بالسجن لمدة 6 سنوات، فيما أشار محمد إلى أن الإقليم هو جزء من العراق، ولذلك يجب أن تكون سلطة مجلس القضاء الأعلى على جميع المحاكم في الإقليم.

وقال محمد في تصريح صحفي، إن هذا القرار يعكس حالة التعسف التي يعيشها سكان الإقليم، ومدى الظلم والقسوة التي يتعرضون لها.

وأضاف أن على البرلمان العراقي ومجلس القضاء الأعلى والحكومة ومفوضية حقوق الإنسان والأمم المتحدة أن يكون لها دورا في ما يجري لإيقاف الإجراءات التعسفية، فليس من المعقول أن يتم الحكم على ناشطين لأنهم طالبوا بصرف رواتبهم المتأخرة.

وكان محكمة الجنايات في أربيل قد أصدرت حكما بالسجن 6 سنوات على 5 ناشطين من محافظة دهوك بتهمة محاولة إسقاط الحكم في الإقليم.

وأدانت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، السبت ، 12 كانون الاول 2020، اعتقال السلطات الأمنية في إقليم كردستان، كادر قناة كردستان 24.

وقالت الجمعية في بيان ورد لـ اخبار العراق ان قوات الاسايش اعتقلت كادر قناة كردستان 24 اثناء ادائهم مهامهم داخل سوق شعبي في السليمانية.

وأضافت أن منسق جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق بكردستان اكد ان اعتقال الزملاء داليا كمال، هردي حسن، برهم جمال كان اثناء تواجدهم باحدى الأسواق الشعبية في السليمانية، لاعداد تقرير عن الوضع المعيشي هناك، لافتا الى ان القوة صادروا معدات الكادر ، واقتادوهم الى جهة مجهولة.

واشارت الجمعية إلى أنها سجلت في الايام الاخيرة ارتفاع وتيرة اعتقال الصحفيين واحتجازهم من قبل الاسايش وقت انطلاق التظاهرات في السليمانية، وتعد هذه الحالة هي الرابعة بعد اعتقال طواقم فضائيات ،العراقية، وروداو، وبيام.

واعتبرت الجمعية استمرار هذه القوات باعتقال الصحفيين سابقة خطيرة، فضلا عن كونه انتهاك صارخ لحرية العمل الصحفي والاعلامي المكفولة دستوريا.

وطالبت الجمعية الحكومة الاتحادية الى التحرك والتدخل السريع والفوري لايجاد حل لوقف اعتقال الصحفيين في الاقليم، وحمايتهم من بطش السلطة، والتدخل المسؤول لإطلاق سراح الاعلاميين الذين مايزالون يقبعون في السجون ويواجهون مصيرا مجهولا.

وفي ذات السياق أدان مركز ميترو اعتقال الصحفيين والناشطين المدنيين واستخدام العنف ضدهم، في مدينة السليمانية والمناطق المحيطة بها، ويطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين بدون أي شروط.

وأشار المركز الى أنه بحسب معلومات تلقاها، فقد أفرجت القوات الامنية عن مجموعة من الناشطين والصحفيين فيما لم يطلق سراح عدد آخر من المعتقلين.

ورصد مركز ميترو الانتهاكات ضد الصحفيين والفرق الاعلامية، مبينا أنه بعد ظهر الجمعة الماضية، وأثناء قيام فريق من فضائية روداو، بتغطية الاحتجاجات في قضاء رانية، قام مجموعة من الاشخاص بملابس عسكرية، من بيشمركة لواء بيتوين العائد للقوة 70 بمهاجمة فريق الفضائية، وعدا عن الاساءة للفريق بالكلمات النابية، فأن القوة الامنية قامت بتحطيم مايك الفضائية وحرق شعار الفضائية المثبت فوق المايك، وحاولت تلك القوة الاستيلاء على كاميرا فريق الفضائية.

وبحسب مركز ميترو، فقد صرح بختيار قادر مراسل فضائية روداو، حول هذا الاعتداء، قائلاً عندما كنا مشغولين بتصوير المظاهرات في رانية، قدمت مجموعة من بيشمركة القوة 70 التي مهمتها الحفاظ على أمن المنطقة، وحال قدومهم قاموا بمهاجمة فريق مؤسسة روداو، واخذ المايك بالقوة وحرق شعار الفضائية، فيما حاولت مجموعة اخرى من نفس القوة بالاعتداء على فريق الفضائية، إلا أن المواطنين ابعدوهم عنا.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

77 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments