نواب: الإقليم يمتلك خمسة منافذ رسمية واربع غير رسمية لتهريب النفط والبضائع

أخبار العراق: اكد عضو اللجنة المالية النيابية احمد حمه، الاثنين 13 تموز 2020، على ان يمتلك خمسة منافذ رسمية واربعة غير رسمية، ومبيناً ان السيطرة على المنافذ مهم جدا كونه سيسهم في انهاء الفساد وحماية المنافذ هي مهمة اتحادية، وفيما قال عضو اللجنة المالية النيابية، عبد الهادي السعداوي، الاربعاء، 24 حزيران 2020، أن سيطرة الحكومة الاتحادية على منافذ الحدود في إقليم كردستان ستحبط عمليات تهريب النفط من شمال العراق.

وقال حمه في تصريح صحفي، ان الاتفاقية التجارية مع الاردن وحتى بعض الدول العربية عبارة عن تسهيل كمركي للبضائع بين البلدين وباعتبار العراق لا يصدر أي بضاعة سوى النفط المخفض السعر فان الاردن هي المستفيد الاكبر منها.

واضاف ان  الحكومة مطالبة بالغاء تلك الاتفاقيات وايجاد صيغ تفاهم تجارية متساوية الفرص بين السلع العراقية والدول التي تقابلها.

وقال السعداوي في صريح صحفي، إن فرض الحكومة الاتحادية سيطرتها على المنافذ الحدودية في إقليم كردستان، فأنها ستتمكن من منع عمليات تهريب النفط خارج البلاد.

واضاف ان حكومة كردستان تصدر ما يقارب 600 الف برميل يوميا عبر جيهان التركي وحوالي 100 الف برميل عبر العجلات الحوضية، مبينا ان هذه البيانات لا توجد فيها مصداقية وشفافية واضحة.

ويفقد العراق عشرة مليارات دولار سنويا بسبب الفساد في المنافذ الحدودية.

وتشير التقديرات التخمينية الى ان ايرادات المنافذ الحدودية العراقية تصل الى عشرة مليار دولار سنويا، لكن ما يصل الى خزينة الدولة اقل من 2 مليار.

وتشير مصادر الى ان الاموال المفقودة تذهب الى جيوب المسؤولين الفاسدين وهذا يشكل خطرا على الدولة التي تعيش حاليا ازمة مالية خانقة بسبب انهيار اسعار النفط.

وأعلنت هيئة النزاهة الاتحادية عن تمكنها من ضبط مسؤول في مركز گمرك زرباطية في محافظة واسط، لتسبُّبه بهدر أكثر من ملياري دينار من المال العام.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

51 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments