نواب لـ عبدالمهدي: ان كنت تسمع والنية الصادقة.. مقومات “مكافحة الفساد” موجودة ..!

اخبار العراق: وجه عضو لجنة النزاهة النيابية يوسف الكلابي، الثلاثاء 6 اب 2019، رسالة الى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بخصوص مكافحة الفساد.

وقال الكلابي في بيان ورد لـ”اخبار العراق” انه “بتاريخ ٩ آذار ٢٠١٩ ،تم استضافة رئيس مجلس الوزراء في مجلس النواب بجلسة خاصة لتوفير الدعم والإسناد الكامل له من اجل مكافحة الفساد بصورة جدية وحقيقية، وكان طرحي كيف يتم مكافحة الفساد من قبل هيئة النزاهة أو ديوان الرقابة المالية وهم يديرونها بالوكالة “.

وأضاف ان “رئيس المجلس الأعلى لمكافحة الفساد وعد انه خلال أسبوع أو أسبوعين وكحد أقصى 45 يوم سيتم ذلك وان لم يستطع فنهاية المهلة في 30 حزيران “، مضيفا ان “رئيس هيئة النزاهة توفاه الله بحادث رحمه الله وهنا كانت الصدمة حيث قام رئيس الوزراء بتكليف رئيس ديوان الرقابة المالية ليرأس الهيئة بالوكالة اي رئيسا على الاثنين”.

وتابع “أين وعدك يا رئيس الوزراء.. سأنصحك لله وهذه الأيام للنصح ان كنت تسمع “، ماضيا بالقول “للفساد حرب ضروس تحتاج كل مقومات الحرب وهي سهلة وامام عينيك فان لم تستطع فاتركها لغيرك وما ضرب صالات القمار وتجار المخدرات الا دليل على ان المهمة سهلة ولكن تحتاج الاتكال على الله والشعب و النية الصادقة والعزيمة الحقيقية.. فتوكل على الله لان التأريخ لا يرحم “.

وتميل تحليلات الى الاستنتاج بأن استمرار حكومة رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، مرهون بعدم كشفها عن الفساد في العراق ولا عدم التطرق لأي من هذه الملفات، خشية “نقمة” القوى السياسية.

ويعتقد الناشط والمحلل السياسي نورس عدنان، بوجود اتفاق سياسي بين الاحزاب الكبيرة على عدم فتح ملفات الفساد.

لكنه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في لقاء له  في 22 تموز 2019 مع عدد من وسائل الاعلام ، يرجع كل الأخطاء والتراخي في التقدم الى الامام في مكافحة الفساد،  الى ان “الاحزاب  ليست راشدة”.

وبدا عادل عبدالمهدي في موقفه وخطواته في مجال مكافحة الفساد، وكأنه في منصب تشريفي لا تنفيذي بسبب سطوة الاحزاب الكبيرة.

ويستغرب عضو كتلة التغيير النيابية، هوشيار عبدالله، من ترشيح عبدالمهدي لأشخاص عليهم شبهات فساد ارضاءً لمسؤولين في الدولة، ومؤكداً، ان هذا الترشيح يعد فشلاً لعبد المهدي والأجدر به ان يترفّع عن ترشيح شخص فاسد أو غير كفوء، سيما وأن نجاحه هو نجاح للحكومة العراقية.

وتتهم النائب عن ائتلاف النصر، ندى شاكر جودت، “الكتل الكبيرة” بتقسيم الكابينة الوزارية وفق مبدأ المحاصصة السياسية، مبينة ان توزيع الدرجات الخاصة لن يكون مختلفا.

ولم تختلف الحكومة الحالية عن الماضي، في تقاسم الوزارات والمناصب السيادية ما بين القوى المهيمنة على القرار والمشهد السياسي.

اخبار العراق

529 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments