نواب وسياسيون يحابون الأكراد في الموقف من قانون تمويل العجز: يخشون على مصالحهم وعقاراتهم و أرصدتهم في الإقليم

أخبار العراق: أرجعت مصادر السبت 14 تشرين الثاني 2020، حماس نواب وسياسيين السنة للدفاع عن موقف الأحزاب الكردية من قانون الاقتراض الى مصالح مالية وعقارات واقامات لهم في الإقليم.

ووصفت المصادر هذه المواقف المحابية للسياسيين الاكراد بانها  مجاملات سياسية على حساب المواطنين لاسيما   أهالي المناطق المحررة.

وقال سياسي لـ اخبار العراق، ان  معظم المطالبين بحقوق الاكراد في قانون الاقتراض يبحثون عن مصالحهم الشخصية او للحفاظ على ارصدتهم ببنوك الإقليم.

واثيرت علامات الاستفهام حول مواقف نواب سنة محابية للكرد،  فبدلا من  مطالبة الإقليم بتسليم بغداد أموال النفط والموارد والمنافذ، يغازل هؤلاء الزعماء الأكراد، بدافع من المصالح الخاصة.

ويبرز في هذا الصدد ،      النائب السابق مشعان الجبوري،  الذي قال السبت 14 تشرين الثاني 2020، ان إغفال مطالب اقليم كوردستان بقانون الاقتراض وتجاهل انسحاب نوابه ومطالبهم عبر اتفاق النواب السنة والشيعة عمل غير صائب ويهدد مبدأ التوافق.

وبين الجبوري في تغريدة تابعتها اخبار العراق، ان موقف النواب السنة فهو نكران لجميل الاقليم مع اهلنا النازحين وتأكيد لتبعية اغلبهم للدولة العميقة التي مكنتهم من الوصول للبرلمان بحراب بنادقها.

وتشير الفقرة ثانياً من المادة الخامسة في قانون الاقتراض الى تحديد حصة اقليم كردستان من مجموع الانفاق الفعلي النفقات الجارية ونفقات المشاريع الاستثمارية بعد استبعاد النفقات السيادية المحددة بقانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2019.

واكد نواب لـ اخبار العراق ان بعض القوى السياسية اضافة فقرة في قانون الاقتراض تلزم الإقليم بتسليم 480 ألف برميل نفط يومياً، فضلاً عن الايرادات غير النفطية بالمقابل تضمين الاستحقاقات المالية لكردستان في القانون.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

131 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments