نواب يحذرون من عواقب ازمة الكهرباء…عودة الاحتجاجات في بغداد ومدن جنوب البلاد ووسطها

أخبار العراق: حذّر نواب من كتل وقوى سياسية عدة، السبت 2 كانون الاول 2020، من تفجر موجة احتجاجات جديدة، خاصة في بغداد، ومدن جنوب البلاد ووسطها، بسبب أزمة الكهرباء، فيما اقترح نواب اخرون ان يتولى اصحاب المولدات وزارة الكهرباء لمعالجة الازمة الحاصلة في البلاد.

وانعكست أزمة الكهرباء في زيادة في أسعار المولدات الأهلية، حيث وصل سعر وحدة الطاقة (الأمبير) إلى أكثر من 20 ألف دينار عراقي، بعدما كان ما يقارب 10 آلاف، وتزامن هذا مع ارتفاع سعر صرف الدولار الذي أثر كثيراً في ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وقالت عضو لجنة الخدمات في البرلمان العراقي سناء الموسوي، في حديث صحفي، إن تراجع الطاقة الكهربائية، بشكل كبير في غالبية المدن العراقية، ولّد موجة غضب شعبية، وهذا ما ينذر بتظاهرات واحتجاجات جديدة في البلاد.

وبيّنت الموسوي أن عودة التظاهرات، سببها الفشل الحكومي في توفير الطاقة الكهربائية، وهذا ما استغله بعض أصحاب المولدات الأهلية، مع غياب الرقابية الحكومية، الأمر الذي جعل المواطن الفقير لعبة بيد أصحاب المولدات، الذين ضاعفوا سعر الاشتراك الشهري.

وأضافت أن مجلس النواب، سيقوم خلال الفترة المقبلة، باستضافة وزير الكهرباء وكادر الوزارة المتقدم، من أجل التشديد عليهم على توفير الطاقة الكهربائية، فلا يمكن القبول بتوفير الكهرباء بـ4 ساعات فقط في اليوم.

من جانبه اقترح عضو اللجنة المالية النيابية محمد صاحب الدراجي ان يتولى اصحاب المولدات وزارة الكهرباء لمعالجة الازمة الحاصلة في البلاد.

وقال الدراجي في تغريدة على تويتر: الكهرباء انصرفت عليها 63 ترليون وما زالت 4 ساعات قطع وساعة واحدة تشغيل في الشتاء.

وقال عضو لجنة النفط والطاقة في البرلمان العراقي محمود الزجراوي أن عودة الاحتجاجات في الوقت الحاضر باتت ممكنة جداً، خصوصاً مع الوضع الاقتصادي الذي تمرّ به البلاد، كذلك هناك مخاوف من استغلال هذه التظاهرات من جديد من قبل أطراف داخلية وخارجية لتنفيذ أجندات خاصة بها، خصوصاً مع قرب موعد الانتخابات المبكرة، المتوقعة إقامتها في يونيو/ حزيران المقبل.

ومنذ نحو أسبوعين، شهد أغلب المحافظات العراقية، شبه انعدام بتجهيز الطاقة، ووصلت ببعض المناطق إلى أقل من ساعة باليوم الواحد، وأحياناً تهبط الى الصفر، الأمر الذي دفع المواطنين إلى التظاهر أمام محطات الكهرباء للمطالبة بتوفير الطاقة.

وخفضت طهران الأسبوع الماضي كميات الغاز المصدر إلى العراق لتغذية محطات الكهرباء من 50 مليون متر مكعب إلى 5 ملايين فقط، بسبب ما قالت إنه تراكم الديون على العراق، قبل أن تعلن استئناف الضخ مرة أخرى إثر زيارة وفد إيراني لبغداد .

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

253 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments