نواب يرفضون قيادة الحلبوسي للسنة ويرجحون النجاح لمحاولة اقالته

أخبار العراق: اقر النائب السابق عن محافظة نينوى محمد نوري العبد ربه، الخميس 29 تشرين الأول 2020،  بأن القوى السنية ليس لديها زعيم وان صراعهم على المناصب، فيما رجح نجاح محاولات اقالة الحلبوسي مِن قبل الجبهة العراقية التي تشكلت مؤخرا.

وقال العبد ربه في حوار تابعته اخبار العراق: إن محاولات اقالة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مِن قبل الجبهة العراقية قد تنجح، مبينا أن الحلبوسي لا يختلف عن سابقيه مِن رؤساء البرلمان.

وأضاف، أن الحلبوسي نجح بالتغلغل في السياسة باستخدام كافة الوسائل، لافتا إلى أن البرلمان لم ينجح بتشريع القوانين او رقابة الدولة.

وهاجم النائب قاسم الفهداوي، الاربعاء 28 تشرين الأول 2020، رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، قائلاً إنه لا يمثل السنّة ككل.

وقال الفهداوي خلال استضافته لبرنامج تلفزيوني تابعته اخبار العراق: إن من يدعي تمثيل السنة غير مقنع بالشكل والأسلوب والكيفية، وان الكثير من النواب قرروا أن يكون لهم صوت موازي بعد إتضاح الصورة.

واضاف، هناك مشكلة أصيلة لدى السنة بعدم وجود مرجعية لهم، وهم يؤمنون بالدولة وهي مرجعيتهم التاريخية، مبينا أن السنة تاهوا بعد 2003 مع غياب الدولة التي هي مرجعيتهم، و (المزعطة) أضعفوا السنة كثيرا ثم عبروا على العراق.

واشار الفهداوي إلى أنه لم أكن جزءا من الحراك الذي أوصل الحلبوسي إلى رئاسة البرلمان، والحلبوسي لا يمثل السنة ككل بل جزءا منهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

228 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments