هتافات كركوك الممجّدة للبعث تتزامن مع مزاعم عن اجتماعات في دول الجوار لاسقاط العملية السياسية

أخبار العراق: تتحدث صحف عربية عن اجتماعات لقيادات البعث في احدى دول الجوار، فيما اعتبرها محللون بانها عارية عن لان هذه الحزب لا يمتلك القدرة والقوة لعقد اجتماع يضم خمسة اشخاص.

ويسعى الحزب الى بث الاشاعات ضد الحكومة العراقية البرلمانية الدستورية المنتخبة من الشعب، مروجا لانقلاب عسكري وشيك، او تدخل امريكي من جديد.

وتقول المزاعم ان اجتماعات في دول الجوار لاسقاط الحكومة العراقية الحالية، وأن ممثلي بعض الأحزاب السياسية العراقية كانوا حاضرين في هذا الاجتماعات.

وحذر عضو مجلس النواب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بختيار شاويس من مخطط بعثي على العراق ينطلق من كركوك، فيما وجه نداءً للرئاسات الثلاث.

وقال شاويس في مقال، إنه “أمام مرأى ومسمع الجميع، ودون أي خجل أو وجل، صرخت امرأة في كركوك أمام الكاميرات قائلة: أنا صدامية بعثية”.

موقف المرأة هو بمثابة جرس إنذار لمستقبل العراق الجديد ومكتسبات العملية السياسية فيه، كما هو استخفاف غير انساني الى أبعد الحدود بتاريخ عراق ما قبل عام 2003، بذوي الضحايا.

وتعد الحادثة  تحدّ كبير للحكومة، وتكشف عن حقيقة ان اللجوء الى شعارات صدام ، يتكرر عن كل ازمة .

وأصدرت شرطة كركوك، الاثنين (15 تموز 2019)، مذكرة اعتقال بحق، رنا حميد، التي شاركت في الاحتجاجات التي شهدتها مدينة كركوك يوم الجمعة الماضي، رافعة شعار “إننا بعثيون وصداميون”.

وقال المتحدث باسم شرطة كركوك، أفراسياو كامل، في تصريح صحفي، إن “مذكرة قبض قضائية صدرت بحق رنا حميد بتهمة تمجيد صدام وحزب البعث أثناء التظاهرات التي جرت في محافظة كركوك”، مبينا  أن “القوات الأمنية توجهت إلى منزلها بغرض إلقاء القبض عليها”.

وأضاف أن “المتهمة المذكورة لم تكن موجودة في المنزل، وهي مختفية الآن”، لافتا إلى أن “القوات الأمنية مستمرة بالبحث عن رنا حميد لحين القاء القبض عليها وتقديمها للقضاء”.

552 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments