هجمات جماعة أهل المعروف تتصاعد ضد محلات بيع الخمور في بغداد… اسبابها ليست دينية فقط

أخبار العراق: تصاعدت الهجمات ضد المحلات التجارية التي بيع المشروبات الكحولية في بغداد، بعد استهداف ثلاثة منها في أقل من 24 ساعة، في مناطق متفرقة من العاصمة، أدت العبوات الناسفة التي استخدمت في تفجير أحدها إلى إصابة شخصين.

وقال مصدر من شرطة العاصمة إن بغداد شهدت ثلاث تفجيرات، استهدفت كلها محال بيع مشروبات كحولية في منطقة الأعظمية، وباب المعظم وشارع النضال في العاصمة، مضيفا أن تفجير شارع النضال كان مزدوجا، إذ استهدف محلا لبيع المشروبات الكحولية بعبوة ناسفة وأيضا سيارة صاحبه بعبوة لاصقة.

ونقل شخصان إثر الانفجار إلى المستشفى، أحدهما كان في السيارة المستهدفة وهو يعاني من جراح خطرة، وهناك أنباء عن وفاته متأثرا بجراحه.

وتبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم أهل المعروف المسؤولية عن انفجار باب المعظم، وانفجار آخر مماثل في الأعظمية.

ومنذ أكتوبر من العام الماضي، تزايد استهداف محال تفجير المشروبات الكحولية في العاصمة بشكل كبير.

وقال تاجر مشروبات كحولية من بغداد، طلب عدم الكشف عن اسمه إن المحلات التي تعرضت للهجوم كانت تدفع مقابل الحماية لمجموعات مسلحة، لكن هذا لم يعد كافيا كما يبدو.

وتسري معلومات في العراق أن مجموعات تابعة لمجاميع مسلحة تفرض إتاوات على تلك المحلات مقابل الحماية.

ورغم أن دولا إسلامية تراجعت عن فكرة تشغيل أجهزة شرطة دينية تراقب الناس، مثل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السعودية التي تقلص دورها مؤخرا، إلا أن بغداد تشهد تناميا لهذا الأمر، حيث ظهرت جماعة أهل المعروف قبل أشهر بالتزامن مع ظهور مجموعات مسلحة أخرى، ويبدو أن كل واحدة من هذه المجموعات لها هدف محدد وتتبع جهات محددة غير حكومية.

ونهاية العام الماضي، أعلنت مجموعة مسلحة تدعى ربع الله مسؤوليتها عن مداهمة صالون للتدليك في قلب بغداد والاعتداء الجسدي على النساء في الداخل.

وعلى مدار الشهرين الماضيين، تعرض ما لا يقل عن 14 متجرًا لبيع المشروبات الكحولية في جميع أنحاء المدينة للقصف بالقنابل الحارقة في منتصف الليل أو قبل الفجر بقليل، مع ثلاث هجمات متزامنة في مناطق مختلفة ليل الإثنين وحده.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

209 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments