هل قتلت سرايا السلام مدنياً “بالخطأ” بدم  بارد؟ 

أخبار العراق: مازالت الروايات متضاربة حول مجريات العملية الامنية التي نفذتها سرايا السلام (أو اللواء 313 بعد الأمر الديواني)  في ناحية الإسحاقي جنوب محافظة صلاح الدين، بعد ورود أنباء عن مقتل مدني، اعترفت السرايا بسقوطه أثناء العملية لكن بنيران مسلحي داعش، فيما ينقل نائب محافظ صلاح الدين   عن قائد شرطة المحافظة رواية ثانية، بعد أن تداولت المصادر غير الرسمية بأن الشاب “عبدالرحمن المجمعي” سقط بنيران مسلحين من السرايا عن طريق الخطأ.

وتداولت صفحات التواصل الاجتماعي منشوراً – مجهولَ المصدر –  حمل استغاثة موجهة إلى “الرئاسات الثلاث وقيادات العمليات وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يشمل اتهاماً للسرايا بقتل الشاب عبدالرحمن محمد علي المجمعي، بدم بارد” وفق تعبير المنشور، كما ينقل عن شهود عيان أن “خطأً وإرباكاً حصلا من احد المسلحين الذي كان قد سحب اقسام بندقيته، مما تسبب بمقتل الشاب”.

وقال شخص قال إنه أحد اقرباء القتيل وكاتب المنشور المتداول، قال فيه إن “المداهمة تمت دون وجود توترات او دواعٍ أمنية في المنطقة” وأن “الشاب القتيل طالب في جامعة تكريت، وفي المرحلة الأخيرة”  مضيفاً إن “السرايا ربما تفتعل بعض الاشكالات لتوفير ذرائع استمرار وجودها بعد اعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر استعداده لسحب تلك القوات”.

نائب محافظ صلاح الدين، اسماعيل الهلوب، تحدث عن القضية “فور ورود المعلومات عن الحالة، اتصلت بالسيد قائد شرطة المحافظة، وأبلغني أن ما حصل هو  في الغالب عملية قتل مدني بالخطأ، اثناء قيام سرايا السلام بمداهمة في ناحية الإسحاقي، لكن قائد الشرطة لم يذكر في اتصاله معي شيئاً عن عناصر داعش، ومع ذلك فقد اتصلنا بالاخوة في السرايا، ووعدوا بتقديم تقرير مفصل حول القضية”.

وأضاف الهلوب “حالات القتل بالخطأ تكررت، وهذه ليست المرة الأولى، وليس على يد سرايا السلام فقط، بل حتى على يد جهات حكومية أخرى، لكن العلاقة مع السرايا شهدت تطوراً جيداً خلال العام الماضي تحديداً، ونلمس منهم جديةً وحرصاً”.

 

1٬105 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments