هور الدلمج يشعل وتيرة الخلاف بين محافظ واسط والهيئة الاستثمارية

أخبار العراق:برزت مظاهر الخلاف واضحة بين محافظ واسط وهيئة الاستثمار بقضية هور الدلمج، نتيجة تداخل الصلاحيات والتفرد بالرأي، ما يهدد بعدم الافادة من هذا المسطح المائي للأغراض السياحية والاقتصادية كونه يمتاز بوفرة الثروة السمكية والاحياء النادرة ومواقعه الاثرية غير المنقبة حتى الان.

وتتناصف محافظتا واسط والديوانية هور الدلمج الذي يعد من أكبر المسطحات المائية ويتميز بتنوعه الاحيائي من طيور واسماك ونباتات وتبلغ مساحته الإجمالية 435 كيلو مترا مربعا، يتبع 64 بالمئة منه لمحافظة الديوانية و33 بالمئة المتبقية لمحافظة واسط، وفي الاعوام الاخيرة أصبح محطة لاستقبال الطيور المهاجرة، اضافة الى احتوائه على العديد من المواقع الاثرية غير المنقبة حتى الان.

وشكا محافظ واسط محمد المياحي بحسب تصريح صحفي احالة هيئة الاستثمار الوطنية هور الدلمج إلى الاستثمار من دون اشراك المحافظة بالقرار على الرغم من ان جزءا غير قليل منه يقع ضمن الحدود الادارية للمحافظة.

واضاف ان الصيادين في الهور من ابناء المحافظة يجري منعهم من ممارسة عملهم، وهذا ظلم اخر يجب ان يعاد النظر فيه، مشيرا الى ان المحافظة فتحت الملف لاكثر من مرة خلال اجتماعات الهيئة التنسيقية بين المحافظات، لكن من دون اي حلول.

وسبق ان اعلنت وزارة الزراعة بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للاستثمار عن عرض فرصة استثمارية لهور الدلمج الواقع بين محافظتي واسط والديوانية بموجب احكام قانون الاستثمار رقم (13) لسنة 2006 المعدل، في قطاع الزراعة مثل صيد وتربية انواع مختلفة من الطيور والاسماك وتربية الحيوانات مثل الجاموس والبقر وزراعة الاعلاف، وكذلك القطاع السياحي وقطاع الصناعة ( معامل تعليب الاسماك واللحوم ومعامل الالبان ومعامل تنقية البذور).

بدوره، أكد نائب رئيس هيئة استثمار واسط ضياء الطائي ان هناك مخاطبات مع مديرية زراعة واسط والجهات المعنية من اجل ان يكون هور الدلمج فرصة استثمارية متكاملة.

وتمت مطالبة تلك الدوائر، بحسب الطائي، بارسال الاوليات والموافقات الصريحة لاعلان الهور فرصة استثمارية على ان تكون خالية من جميع المشكلات والمتعلقات الادارية والقانونية والتجاوزات.

ومن بين المشكلات المتعلقة بالهور التعاقدات بين وزارة الزراعة مع اشخاص لاستئجار مسطح الهور، فضلا عن الشراكة بين محافظتي الديوانية وواسط على ملكيته التي لم تحسم لغاية اليوم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

230 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments