وزيرة التربية البعثية تحرض على العنف وتجبر التلاميذ على التظاهر على حكومة المحاصصة المشاكة فيها

اخبار العراق: شهد العراق هذا اليوم احتحاجات طلابية كبيرة شهدت مشاركة طلاب المدارس الابتدائية القاصرين “دون السن القانوني” فيها ضد نظام الحكم في العراق الذي بات واضحا للقاصي والداني بأنه يشهد صراعات سياسية حزبية داخلية وصراعات سياسية واستعمارية اقليمية مع تصفيات حساب شخصية وحزبية و دولية.

واصبح لا يخفى عن الجميع بأن توزيع المناصب و الوزارات هو امر خاضع للمحاصصة الطائفية لا محالة … وان الوزير أو المسؤول في المنصب يتلقى اوامره من حزبه التابع والخاضع له لذلك فمن المعيب والمخجل بل والمخزي جدا ان يتم زج الاطفال الابرياء و طلاب المدارس الابتدائية القاصرين بل وحتى طلاب الجامعات في الصراعات السياسية التي يشهدها البلد واستغلال طفولتهم وقلة خبرتهم وعدم ادراكهم للامور لترديد شعارات “الشعب يريد اسقاط النظام” و “لا دوام بلا وطن” و “ايران برة برة” وغيرها من الشعارات التي تختفي خلفها انياب لجهات سياسية بحتة و مغرضين مجهولين مستغلين ما يمر به البلد من فوضى رافقها موجة تظاهرات مطلبية لحث الطلاب على الاعتصام لتوقيف عجلة العلم التي تتقدم في العالم في كل أجزاء الثانية بحجة المطالب المشروعة لتحقيق المكاسب والمغانم السياسية و جميعنا يعلم ان استغلال و زج الاطفال القاصرين في اي صراع كان حتى لو كان الصراع ما بين ابويه هو امر يحاسب عليه القانون فما بالك اذا كان صراع سياسي و مخطط دولي لذلك فإننا نطالب القضاء العراقي العادل و منظمات الطفولة و لجان التربية بمحاسبة وزيرة التربية التي صدرت الأوامر لتعطيل عجلة العلم في العراق ومنعها من مواكبة عجلة العلم في العالم و استغلالها للاطفال القاصرين في ترديد شعارات طائفية و سياسية الغاية منها تحقيق المكاسب السياسية الجزئية الحزبية و استغلال السن القانوني للأطفال لزجهم في صراعات سياسية دولية علما ان مدرسة شهداء جسر الائمة في الاعظمية قد نفذت الاعتصام و العصيان الطلابي و ان العديد من المدارس روجت لإضراب التلاميذ لهذا اليوم.

وكالات

684 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments