وزير الداخلية ورئيس الوزراء .. موقف مهين ازاء لاعبي العراق الشباب.. دولة عاجزة عن حماية ابناءها

اخبار العراق: كتب علي حسين

القصة بكل تفاصيلها

هؤلاء شباب موهوبين يجيدون لعبة كرة القدم مستواهم الدراسي ضعيف ….
في فترات مراهقتهم أنديتهم وبعض الاتحادات زورت أعمارهم لغرض المشاركة في بعض البطولات ( ولم يزورا صكوك من اجل سرقة اموال)

واقع الحال الان ان جوازاتهم قسم منهم خلصانة أوراق الجواز وقسم انتهت مدة الجواز ( عددهم ١٢ لاعب)
عندما زرتهم قالوا لدينا عدة بطولات واستحقاقات قادمة لانريد جوازات دبلوماسية او خدمة فقط جددوا لنا الجوازات ، قالوا من

المعيب ناتي من لعبة تعبانين نوصل مطار بغداد يحتجزونا مو اقل من ٨ ساعات الي ان نعبر !!!
أخذتهم الي السفارة العراقية في عمان وتعاون السفير حيدر العذاري جدا جدا ولكنه لايستطيع إصدار جوازات إلى يفتح ألسستم من بغداد ..

اتصلت بوزير الداخلية وشرحت له الموقف وأبلغني انهم مزورين أعمارهم ( قلت له والعباس اعرف بس مو ذنبهم وواقع الحال اليوم يمثلون العراق وأصبحوا فرحة الشعب العراقي )
قال ابعث لي طلب …
وفعلًا أرسلت له طلبين الاول شخصي موقع من اللاعبين والثاني رسمي عن طريق السفارة العراقية …
كررت الاتصال به ووعدني انه سيحل الموضوع في اليوم التالي ….

اتصلت به ثاني يوم وكررت رجائي له وقال اليوم ليلا الساعة ١٠.٣٠ ساحسم الموضوع وتدلل…
ذهبت الي مقر المنتخب الساعة ١٠ ليلًا كي اتصل بالوزير ونستلم الموافقة كما وعد ….
وعندما بدانا نتصل به ماعاد يجيب الي ان غلق الهاتف ….
اليوم الذي بعده ( الثلاثاء موعد اللعبة مع البحرين )

ذهبنا الي السفارة وبدانا باتصالاتنا انا والسفير بالوزير وبالمنظومة مال الجوازات ( واللاعبين يتصلون كل دقيقة رغم انه لديهم محاظرة قبل لعبة البحرين )
وعندما كنت اتصل بمكتب الوزير كان يجيب سكرتيره وقال ( الوزير لديه اجتماع مع الانتربول )

وقالوا ذات الإجابة للسفير عندما كان يتصل أيضا ….( علمًا أن السيد السفير أيضا كان لديه تواصل منذ بداية الأزمة مع الوزير ووعده بحل الموضوع )

المهم … اتصلت بالتائب محمد الكربولي كي يضغط علي الوزير وفعلًا اتصل به ووعده انه سيحل الموضوع ….
في يوم اللعبة الثلاثاء امس اتصل رئيس الوزراء بالمنتخب وسألهم ماذا يريدون وأنه داعم لهم !!!
طرحوا موضوع تجديد جوازاتهم عليه وقال لهم هذا موضوع بسيط !!!

اتصلت بالنائب محمد الكربولي وقلت له إذًا ميكدر وزير الداخلية يتخذ قرار فاليطرح الموضوع في مجلس الوزراء ….
وفعلًا رجع لي خبر محمد الكربولي بان الوزير سيطرح
الموضوع في مجلس الوزراء في الاجتماع وأنه ذاهب الي الاجتماع بعد ساعة ….

أرسلت رسالة الي السادة الوزراء الذين اعرفهم كي يصوتوا من اجل استثناء لاعبي المنتخب عندما يطرح وزير الداخلية

الموضوع وبدا الاجتماع وكنت انتظر ومعي للاعبين …..
ولكن وزير الداخلية ( غلس علي الموضوع )

ولم يطرح الموضوع ….تكلم معه احد الوزراء حول الموضوع ومن اجل طرحه وكان جواب الوزير هؤلاء مزورين ( وكل أجوبت الوزير موثقة عندي)

كلفت الوزير بالتحدث مع السيد عادل عبد المهدي وفعلًا تحدث معه وكان مع الاسف رد عبد المهدي انهم مزورين !!!!!
رجعت الخبر الي الشباب بان الموضوع شوية تأجل وان لايهتموا… انكسروا بس كان جوابهم انهم يلعبون من اجل الشعب وليس من اجل الحكومة …

اسأل حضرتك وكل الموجودين في المركز الخبري هل يستحق لاعبي منتخبنا الوطني هذه المعاملة ؟
وكل طلبهم ان تجدد جوازاتهم علي واقعها الحالي لا اكثر ….

هل سال عبد المهدي او وزير الداخلية الذي كنت أراه وطنيًا مهنيًا أنفسهم كم واحد مزور في مكاتبهم
هل سالوا إذا يوجد مزور من قياداتهم السياسية !!!!

الذي حدث من موقف وزير الداخلية ورئيس الوزراء مع الاسف موقف مخجل ومعيب

فهولاء شباب صغار كل ذنبهم انهم اصبحوا يمثلون حلم الشعب العراقي بالتأهل لكاس العالم ورفع اسم العراق عاليا.

اخبار العراق

365 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments