وزير سابق تزوج امرأة من دولة مجاورة.. قادت الوزارة بدلاً عنه وهدرت المليارات بعقود وهمية

أخبار العراق: كشفت مصادر مطلعة، الاثنين 12 نيسان 2021، ان وزير بلديات واشغال سابق تزوج امرأة من دولة مجاورة لكنها أصبحت تدير الوزارة بدلاً من الوزير، وقامت بتحويل العديد من العقود الى شقيقها المقيم في الصين.

وتشير المعلومات الى انها قامت بتأسيس شركة في تايلند وهدرت حوالي 170 مليون دولار في عقد وهمي، وهي حالياً تقيم في سنغافورة وتعمل بصفة تاجر كبير.

وتستمر ظاهرة التدخل الخارجي بالشأن العراقي عن طريق الظفر بشخصيات سياسية متنفذة للعمل لمصالحها الخاصة، ويجترأ سياسيون من دول الجوار، على التنسيق مع أطراف محلية من دون المرور بالحكومة المركزية، ومراعاة الأصول البروتوكولية التي تفرضها العلاقات بين الدول.

ويقول خبير قانوني في حديثه لـ اخبار العراق ان المادة 158 من قانون العقوبات العراقي تنص على ان يعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من سعى لدولة ثانية أو تخابر معها أو مع أحد يعمل لمصلحة تلك الدولة.

وأضاف الخبير القانوني شارطاً عدم ذكر اسمه ان القانون لم يطبق على دول الجوار التي أصبحت تتدخل تدخلاً سافراً بالشأن العراقي سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو حتى الاجتماعي.

وتتكّرر ظاهرة زيارة المسؤولين العراقيين الى دول الجوار والاجتماع حتى بمسؤولين امنيين واستخباريين، في لقاءات يكتنفها الغموض، وبدت خارج سياق سياسات الحكومة، او علمها في بعض الأحيان، ومتنافرة مع الاتجاهات الوطنية التي تصب في صالح تعزيز حكومة مركزية، وتنسيق سياسي بين مختلف الأطراف.

لكن سرعان ما تحول العراق الى ساحة لتصفية الحسابات بين الدول المتدخلة في الشأن العراقي والتي تحاول افراغ الساحة لها وحدها، اذ أصبحت تتبادل الهجمات الصاروخية والاغتيالات التي تهدد السلم الأهلي في البلد.

الا ان رسالة الحكومة كانت شديدة اللهجة بهذا الخصوص، اذ شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على أنه لن يسمح بأن يكون العراق ساحة تخاصم دولي ومنطقة لتبادل الرسائل الصاروخية.

وقال الكاظمي إن البعض يعتقد بإمكانه اتخاذ القرار نيابة عن الدولة العراقية، وهؤلاء مجموعة مجرمة خارجة على القانون سنلاحقها ونكشف نواياها الخبيثة، ومبيناً أنه في الواقع أن بعض المتنمرين على الدولة ونظامها وقوانينها وسيادتها انساقوا وراء أوهامهم التي خدمتها ظروف معينة، لكن الظروف تغيرت الآن، ولن نسمح بالمزايدات التي كان ضحيتها الشعب العراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

117 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments