وكالة امريكية تصنف العراق ضمن الدول الأكثر خطورة بمجالات السياسة والاقتصاد والمال

أخبار العراق: صنفت وكالة “AM Best ” الاميركية الخاصة بالتأمينات، الاربعاء 20 كانون الثاني 2021، العراق من بين الدول الأكثر خطورة في المجالات السياسية والاقتصادية والمالية.

وجاء تقرير الوكالة الخاص حول العراق في اطار “تقارير مخاطر” تتعلق بـ138 دولة حول العالم، تحدد فيها مستويات الخطورة لكل بلد، بما يخدم شركات التأمين العالمية للوفاء بالتزاماتها المالية.

وذكر التقرير ان العراق يندرج ضمن مستوى الدول الاعلى خطورة، بناء على مقاييس الاقتصاد والسياسة والنظام المالي.

ومن بين الدول التي تمثل مخاطر عالية، تظهر خريطة نشرتها الوكالة دولا مثل العراق ومصر وليبيا والجزائر ولبنان واثيوبيا وكينيا ونيجيريا.

وفي تصوير للمشهد الاقليمي، ذكر تقرير الوكالة ان الانهيار العالمي لاسعار النفط في العام 2020، شكل “صدمة كبيرة” للمنطقة، باعتبار ان العديد من اقتصاديات دولها تعتمد على تصدير النفط والغاز.

وحول المخاطر الاقتصادية في العراق، ذكر التقرير ان الاقتصاد العراقي يفتقر بشدة للتنوع، ويعتمد بشكل كبير على قطاع النفط، مضيفا ان وباء كورونا فاقم من انكشاف البلد اقتصاديا.

وبسبب العلاقات المتوترة للعراق مع دول غربية اساسية، فانه من المرجح الا يتلقى حجما كبيرا من المساعدات الخارجية.

وبالنسبة الى المخاطر السياسية، ذكر التقرير ان الاستقرار الحكومي يتعرض لضغوط كبيرة في ظل الوباء، مشيرا الى ان موجات المتظاهرين الذي خرجوا احتجاجا، في حين ان المخاطر بما فيها تلك المتعلقة بعدم دفع الرواتب، قد تزايدت بسبب عدم تمكن الحكومة من جمع ما يكفي من الايرادات.

ورأى ان الفساد الواسع يظل عنصرا مهما، ويحتل العراق المرتبة 162 من اصل 198 دولة في هيئة الشفافية الدولية.

اما بالنسبة الى مخاطر الهجمات الصاروخية على القواعد الاميركية العسكرية والدبلوماسية، من جانب الفصائل المسلحة، فانها تزايدت.

وبالاضافة الى ذلك، فمن المرجح ان يستغل تنظيم داعش الانسحاب الجزئي للقوات الاميركية، ويصعد من هجماته ضد القوات الامنية ومواقع الطاقة في العراق.

وصنفت الوكالة ايضا النظام المالي العراقي بانه يعاني من مخاطر عالية.

واشارت الى ان البنك المركزي ساعد في تحقيق استقرار للاقتصاد من خلال تمويل ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

98 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments