يتظاهر الأمريكي فيصرخ المدون العراقي

اخبار العراق: كتب رأفت الياسر..

نكرر القناعة العامة حول أحقية التظاهرات لكل الشعوب في العالم فهي حق إنساني محترم، ولكن هذا الحق غير مُقدس فهو عرضة للنقد وفقاً لدوافعه و سلوكياته.

لقد كانت دوافع التظاهرات في امريكا دوافع نبيلة وانسانية محترمة لرفض العنصرية اتجاه السود بينما كان هدف التظاهرات التشرينية اسقاط التجربة الشيعية في الحكم بذريعة الدواعي الوطنية كذباً وزوراً.

التظاهرات العراقية تُوّجت بالتصعيد و الشنق و الحرق وقتل الاطفال و الاغتصاب و السحل و كل الجرائم، أرتكب فيها حتى السلب و النهب و السرقة و الحشيش و المخدرات.

ومع ذلك بقي المدون العراقي صارخاً بسلميتها و أن هذه حالات شاذة لا تمثل جوهر الثورة الطاهر و أن الأحزاب الفاسدة تستحق هذا العنف الثوري.
بينما يُعتبر هذا العنف الثوري في أمريكا مشوهاً للحراك الغاضب ويعطي مبرر لقمعه من قبل الشرطة.

ونحن قطعاً ضد العنف و التخريب في كل مكان وخصوصاً مع الانظمة الديمقراطية و الشرعية كنظامي العراق و أمريكا.

يصدر رئيس الوزراء العراقي وبوقتٍ عصيب قرار أمني مليء بالمجازفة بسحب أسلحة العساكر بينما يخوض العراق مواجهات مع داعش وتحديثات أمنية كبيرة في الحدود و الداخل. رغم أن المحافظات الشيعية جميعها سقطت بواسطة تحريض ثوار المحافظات الاخرى.

في هذا الوقت يخرج ترامب متحدياً العالم بتوجيه المليشيات البيضاء و الحرس الوطني بإطلاق النار بقسوة لخمد العنف الثوري في أمريكا.
و يجب الا ننسى هنا أن نفس هذه الإدارة كانت تدين العنف المُفرط في العراق.

في العراق يقوم الناشط بخطف نفسه و يطلق سراحها بينما تقوم السلطة الأمريكية بذلك بإيقاف الفضائيات التي تغطي الحراك الشعبي الغاضب.

بل وصلت الحالة لفبركة مواد كثيرة لتسليط الضوء على الجانب المظلم من هذا الغضب فلهذا تجدون أن العمل الأمريكي ستيفن نبيل عاكف على نشر صور السلب و النهب ليسحب الجمهور بعيداً عن أصل القضية و هي التمييز العنصري القاتل في أمريكا.

في الحراك التشريني لم يكن هنا وجود للمندسين وحتى و إن وجدو فهم مندسوا الإحزاب الشيعية التي تسعى لتشويه الثورة الخضراء.
بينما تواجد المندسون من اللحظات الأولى في حراك أيّار في أمريكا وفق الإعلام الأمريكي طبعاً.

أمريكا تائهة و متخبطة وسيمرغ أنفها في التراب يوماً بعد آخر ومع كل المحاولات الإعلامية الممكنة للأبواق الأمريكية فإنها تعرضت لفضيحة وملخصها أن قوى الأمن الأمريكية العنصرية تقتل مواطناً أعزلاً لإنه أسود وهي حتماً لن تتوانى عن قتل من يخرج غاضباً من إجله.
فأمريكا الآن وحش بلا مكياج.

350 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments