‏التخادم السياسي وحفظ المصالح الضيقة بين الحلبوسي والتيار الصدري أوقف استجواب محافظ البنك المركزي

أخبار العراق: فشل مجلس النواب العراقي، الأربعاء 27 كانون الثاني 2021، في عقد جلسته بسبب وجود فقرة استجواب محافظ البنك المركزي.

حيث اكد مصدر من داخل المجلس ان النصاب لم يكتمل داخل البرلمان، ومبيناً انه لم تتبنى اي كتلة سياسية معارضتها للاستجواب، وكان من المفترض ان يعقد الجلسة بشكل طبيعي.

وتابع انه من الواضح جدا ان التخادم وحفظ المصالح الضيقة اهم من ممارسة الدور الرقابي البرلماني.

‏‎ وبحسب بيان للدائرة الاعلامية للبرلمان، وصل الحلبوسي، الثلاثاء 26 كانون الثاني 2021، الى دولة الكويت برفقة النائب الأول عن التيار الصدري حسن الكعبي وعدد من النواب، بزيارة رسمية تستغرق يومين، وكان باستقباله نظيره الكويتي مرزوق الغانم.

تحليلات اشارت ان سفر الحلبوسي والنائب الأول وتوقيت استجواب محافظ البنك المركزي يدخل ضمن التخادم الانتخابي حيث غياب رئيس البرلمان والنائب الأول وعدد من النواب يؤكد هناك اتفاق على عدم اجراء استجواب مصطفى غالب.

وكشفت مصادر مطلعة الثلاثاء 22 كانون الأول 2020، عن سيطرة رئيس اللجنة الاقتصادية في التيار الصدري وصاحب مصرف الموصل الأهلي، تمكين عبد سرحان، على مزاد العملة في البنك المركزي بعد تكليف مصطفى غالب برئاسة البنك المركزي.

وقالت المصادر لـ اخبار العراق، ان سرحان كان لغاية عام 2003 صاحب محل خردة للسيارات بالحي الصناعي بالنجف بعدها عمل بالمقاولات مع الامريكان و تطور الى ملياردير الصفقات المشبوهة للجان الاقتصادية للتيار الصدري.

وأضافت المصادر ان سرحان وشقيقه انتظام يشكلون جزء من الدولة العميقة للتيار، ومبينة انهم ‏‎من اهل النجف وكان فقير جداً ولكن الفخر للتيار الصدر الذي مكنه من أموال البنك المركزي.

وكشفت لجنة النزاهة النيابية، الخميس 3 كانون الأول 2020، عن خسارة البلاد 240 مليار دينار بسبب سياسة محافظ البنك المركزي العراقي.

وقال عضو اللجنة خالد الجشعمي في تصريح صحفي، ان سياسة محافظ البنك المركزي اثرت على السياسة المالية العامة.

واضاف ان سياسة محافظ البنك خسرت العراق 240 مليار دينار عراقي، مبينا ان اغلب المسؤولين الذي عينهم الكاظمي ومن بينهم محافظ البنك المركزي لم يقدموا شيئا.

وكشف النائب عن تحالف الفتح ثامر ذيبان، في وقت سابق، عن تحركات نيابية لاستجواب محافظ البنك المركزي.

وكشفت اللجنة المالية النيابية، في وقت سابق، عن المباشرة بجمع تواقيع لإقالة محافظ البنك المركزي العراقي لعدم قناعة المجلس بالأجوبة المقدمة خلال الاستضافة.

ووجه رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، الثلاثاء 15 كانون الأول 2020، بتحديد مواعيد لاستجواب رئيس هيئة الاعلام والاتصالات ومحافظ البنك المركزي ووزير المالية حسب جدول اعمال المجلس.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

111 عدد القراءات
0 0 vote
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments