الزرفي.. من مترجم دون مؤهلات الى طامح برئاسة الوزراء

اخبار العراق: شيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل ساعات الثلاثاء، خبر تكليف محافظ النجف السابق، عدنان الزرفي، بتشكيل الحكومة المؤقته خلفا للمعتذر توفيق علاوي.

ما ان لبث هذا الخبر حتى انتشرت معلومات خطيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول ضلوعه باعمال التخريب التي طالت التظاهرات في النجف الاشرف بما فيها حرق سفارة الجمهورية الاسلامية.

نشر احد المدونين عبر مواقع التواصل الاجتماعي هذا الاسم وقال على حد زعمه، ان شربة هو المرافق الخاص والشخصية المقربة من الماحفظ السابق عدنان الزرفي والتي شاهدها اصحاب الماحل القريبة من ساحة الصدرين ليلة الاعتداء على المتظاهرين وحرق مخيماتهم وما تلاها من مواجهات حية مع القوات الامنية بالرصاص والرمان الانفلاقي.

واكد المدون، على ان احمد شربة شوهد يقود مجموعة من الملثمين وقد دخل ساحة الصديرين وبعد لحظات حصل ما حصل من قتل وتخريب، مبينا، ان شربة انسحة الى اطراف الساحة واخذ بتوجيه عدد من الملثمين باطلاق النار على القوات الامنية المكلفة بحماية التظاهرات.

اخرين عبر تويتر اكدوا ان الزرفي الزرفي سرق اموال النجف في مشروع عاصمة الثقافة بالمليارات، كم انه مسؤول عن قتل المتظاهرين في النجف من خلال مافيات خاصك تابعه له.

ونوهوا الى انه الزرفي المسؤول عن ملف الفساد في مطار النجف بتنسيق مع اطراف اخرى مشتركة في العملية السايسية الاتحادية والمحلية.

من جهتها وفي وقت سابق اعلنت اللجنة الامنية في مجلس النجف، أن التظاهرة التي خرجت ضد المجلس مطالبة بحله، تم توجيهها من قبل حركة (الوفاء) التي ينتمي اليها المحافظ المقال عدنان الزرفي.

وبينت، ان “ان التظاهرة صدرت منها تجاوزات عدة على القانون وعلى المال العام.

وقال رئيس اللجنة خالد الجشعمي في حديث، إن التظاهرة التي خرجت للمطالبة بحل المجلس هي تظاهرة موجهة من قبل حركة الوفاء التي ينتمي اليها المحافظ المقال عدنان الزرفي، مؤكداً، ان التظاهرة التي انتقلت من ساحة الصدرين الى باب المجلس، حصلت فيها تجاوزات غير قانونية عدة وتجاوز على المال العام من تحطيم الزجاج ومحاولة غلق باب المجلس بالسلاسل.

وكالة (ارنا) الايرانية من جهتها اتهمت سياسيا عراقيا نجفيا ضمن الكتلة البرلمانية التابعة لكتلة النصر التي يرأسها رئيس الوزراء العراقي السابق (حيدر العبادي) بالوقوف وراء حرق قنصليتها بالنجف، في حين قال محافظ المدينة إن المحرضين معروفون لدى أهل المدينة ويطمحون لمناصب من بينها منصب المحافظ.

مهتمون بالشأن السياسي اكدوا ان الزرفي متهم بالتحريض والضلوع في حرق قنصليتها بالنجف لا يمكن ان يمر حتى وان حصل على الدعم الداخلي الكامل بالاضافة الى الدعم الامريكي المتمثل بالرئيس صالح.

واشاروا الى ان فصائل عراقية متحالفة مع ايران ارسلت فورا الى رئيس الجمهورية رسائل مباشرة انها لن تقبل وسوف تكون ردة الفعل اقوى من ردة فعلها حين اراد تكليف رئيس المخابرات مصطفى الكاظمي لذلك تأجل موضوع التكليف حتى الغد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية ايرنا عن مصدر وصفته بالموثوق أن من قاد عملية حرق القنصلية الإيرانية بالنجف هو شخص يدعى أحمد شربة وعدد من مؤيديه، مبينة، ان شربة شخصية مقربة لمحافظ النجف السابق عدنان الزرفي، وهو حاليا عضو في البرلمان العراقي عن ائتلاف النصر.

596 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments