النصر: 150 نائباً وقعوا للزرفي.. ومهمته صعبة من دون توافق شيعي

اخبار العراق: أقرّت كتلة النصر، بصعوبة مهمة عدنان الزرفي من دون موافقة القوى الشيعية الكبيرة، وكشفت عن توقيع نحو 150 نائباً وثيقة تتضمن دعم الحكومة المقبلة وإيداعها إلى رئيس الجمهورية برهم صالح، غير ان قائمة الفتح، ترى أن رهان الزرفي على موقف السنّة والكرد مصيره الفشل، ودعته إلى “حفظ ماء الوجه”، والاعتذار عن المهمة.

وقال النائب عن كتلة النصر رياض التميمي، إن “العراق يمّر بمرحلة خطيرة على الصعيد السياسي والاقتصادي، وهو أمر ينبغي أن تدركه الكتل السياسية”.

وأضاف في حديث لوسائل اعلام، أن “فسح المجال أمام رئيس الحكومة المكلّف عدنان الزرفي في إكمال كابينته والتصويت عليها ضروري ويتفق مع المصلحة العامة؛ لأننا أمام فراغ واضح في السلطة التنفيذية، ولاسيما موضوع تشريع قانون الموازنة”.

وكشف، عن “توقيع أكثر من 150 نائباً على تكليف الزرفي في وثيقة موجودة لدى رئيس الجمهورية برهم صالح ومن مختلف الكتل السياسية”.

وشدد النائب عن النصر، على أن “الكتل الرافضة للزرفي، عقدت أكثر من اجتماع، ورشحت ثلاثة من الأساتذة الجامعيين لكن سرعان ما نشبت خلافات حولهم، وعدنا إلى المربع الأول مرة أخرى”.

واسترسل التميمي، أن “القوى الداعمة لرئيس الوزراء المكلّف حريصة على حفظ التوازن داخل البيت السياسي الشيعي، ولم تخرج في تصريحات إعلامية متشنجة، وتعوّل على العقلاء في تهدئة الموقف والتصويت للحكومة”.

وتحدّث، عن “أهمية إقناع جميع القوى الشيعية الكبيرة في مقدمتها قائمة الفتح بالزرفي، وحثّها على دعمه بوصفها مكوّنا سياسيا مهما، لا يمكن تجاوزه في اختيار رئيس الوزراء”.

ومضى التميمي، إلى أن “القوى السنيّة والكردية موقفها واضح، وهي التصويت على أي مرشح ينال رضا أغلبية الكتل الشيعية”.

ويواصل الزرفي جهوده في تشكيل الحكومة، وأجرى العديد من اللقاءات من أجل طرح برنامجه وضمان الموافقة عليه من مختلف الأطراف.

463 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments