العراق يفتح مقبرتين جماعيتين تضم رفاة المئات من منتسبي سجن بادوش في الموصل

أخبار العراق: اعلن محافظ نينوى ، نجم الجبوري، الاحد 13 حزيران 2021، عن فتح مقبرتين جماعيتين تضم رفات مئات الضحايا الذين قتلوا على يد مسلحي تنظيم داعش، بالقرب من سجن بادوش شمالي الموصل.

وقال الجبوري في حديث صحفي، ان ضحايا مقبرة بادوش، ربما يكونون من منتسبي الامن للسجن ، مشيرا الى وجود عشراتِ المقابر المؤشرة لدينا بانتظار الكشف عنها.

وأضاف، انه اكبر هذه المواقع هو موقع الخسفة جنوبي الموصل وهي حفرة بعمق مئات الأمتار، فضلا عن مقابر اخرى في قضاء تلعفر.

من جهته، اكد مدير دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية في مؤسسة الشهداء ضياء كريم، إن الرفاة تعود الى ضحايا قتلوا على يد تنظيم داعش الإرهابي خلال فترة سيطرته على الموصل بعد عام ٢٠١٤، مشيرا الى ان موقع مقبرة بادوش كبير ومعقد ، حيث تم رفع اكثر من ١٢٣ رفاة من اصل ٥٠٠ .

اما مدير دائرة الطب العدلي حسن واثق، فقد أشار الى ان دائرته ستضع خطة لتسهيل تسليم الرفاة الى عائلات الضحايا المغدورين بعد اجراء فحص الDNA، مبينا ان الضحايا هم من مختلف محافظات العراق، واغلبهم من نزلاء وموظفي سجن بادوش ومن كلا الجنسين.

وقام مقاتلو تنظيم داعش باقتحام سجن بادوش يوم استيلائهم على الموصل، ثانية كبريات المدن العراقية، والواقعة على بعد 10 كيلومترات إلى الجنوب الشرقي من السجن.

وساق المسلحون ما يصل إلى 1500 نزيل ومنتسب في شاحنات، وقادوهم إلى بقعة صحراوية منعزلة على بعد كيلومترين من السجن، بحسب ما قال الناجون.

وأكد نائب رئيس برنامج العراق في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين فواز عبد العباس، الأحد، أن لجنته تتحرى عن مصير 220 مفقودا في بغداد من اصل 600 نزيل بسجن بادوش أعدمهم تنظيم داعش أبان سيطرته على عدة محافظات.

وشهد العراق عمليات إعدام جماعية كثيرة راح ضحيتها الآلاف، أبرزها كان مجزرة سبايكر، عندما أعد التنظيم نحو 2000 متطوع في الجيش، بمحافظة صلاح الدين في حزيران 2014، حينما اجتاح مناطق في شمالي وغربي البلاد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

226 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments