الكهرباء تفاقم ازمة انقطاع الماء.. والاهالي يهددون بتظاهرات احتجاجية 

أخبار العراق: دعت امانة بغداد، السبت 19 حزيران 2021، وزارة الكهرباء للاسراع باعادة التيار الكهربائي لمشاريع انتاج وتوزيع الماء الصافي لاعادة ضخ الماء بشكل طبيعي لمناطق العاصمة.

وتعرضت مشاريع تجهيز الماء الصافي، الخميس الماضي، لانقطاعات كبيرة في التيار الكهربائي وهي مستمرة لغاية الان بسبب سقوط قسم من المغذيات الرئيسة في ابراج نقل الطاقة أدت الى توقف جزء من مشاريع انتاج وتوزيع الماء الصافي واعتمادها على نصف طاقتها التشغيلية. وفقا لامانة بغداد.
وتنتج دائرة ماء بغداد يوميا 4 ملايين و600 الف متر مكعب من الماء الصافي، كما يستهلك الفرد 450 لترا يوميا.

وكان مواطنون قد عبروا في وقت سابق، عن وصول المياه الى منازلهم بيسر، لكن هذا الامر يصطدم بمعرقلات عدة، ابرزها وجـود تكـسـرات وتجاوزات كبيرة على الانابيب الناقلة، مع غياب مشاريع التأهيل والصيانة والادامة، حـيـث يسـتخدم اهـالي تلـك المناطق الماطورات” بـكـثـرة، اذ لا يخلو منزل من وجودها للتخلص من ضعف التجهيز او الانقطاع المستمر، وقـد يلجؤون في اغلب الاحيان الى شراء المياه المعبأة تخوفا من عدم جودة المياه المجهزة.

وعزت دائرة بغداد سبب انقطاع الماء إلى عطل بالمغذيات الرئيسية للكهرباء الوطنية المغذية لمشاريع الماء، ما ادى إلى نقصٍ في تجهيز الماء الصافي لمناطق الكرخ وقاطع الرشيد جنوبي العاصمة.
واضحى انقطاع الماء والكهرباء تهديدا خطيرا يواجه العراقيين، حيث ناشد اهالي المناطق المتأثرة الجهات المختصة “بايجاد حلول عاجلة لتلك الازمات، قبل اضطرارهم للخروج بتظاهرات احتجاجية او اعتصامات واسعة لتخليصهم من هذه الازمات المتكررة”.

ومع تصاعد درجات الحرارة في العراق إلى أكثر من 48 درجة مئوية، تصاعدت حدّة الهجمات على أبراج نقل الطاقة الكهربائية، والتي تتعرض لتفجيرات تؤدي إلى تعطيلها، ما يؤدي إلى تدني وصول الكهرباء إلى مختلف المناطق.

وحمل مواطنون الجهات الأمنية والحكومية مسؤولية توفير الطاقة الكهربائية، مؤكدين أن عمليات الاستهداف تتفاقم سنوياً مع تصاعد درجات الحرارة.

ويعاني العراق من أزمة نقص كهرباء مزمنة نتيجة تهالك البنى التحتية بفعل عقود من الحروب والحصار، إضافة إلى استشراء الفساد الذي يعيق الكثير من المشاريع الاستراتيجية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

519 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments