أويل برايس: نزوح شركات النفط العالمية من العراق بسبب الفساد وسيطرة روسيا والصين

أخبار العراق: سلط تقرير لموقع أويل برايس المتخصص بأخبار النفط والطاقة العالمية، الضوء على ما وصفه بـ النزوح الجماعي للشركات العالمية النفطية من العراق.

وتقصى الموقع في تقرير حديث له، الأسباب الحقيقية لترك شركات إيكسون موبيل الأميركية وبعدها شركة بريتيش بتروليوم البريطانية، وقبلهما شركة شل العملاقة، العمل في حقول النفط العراقية، قائلاً إن الأسباب الرسمية المعلنة لهذا الانسحاب ليست حقيقية.

ويقول أويل برايس، إن الفساد المستشري الذي يتغلغل في أي قطاع في العراق يوجد فيه أموال هو جزء من الأسباب، لكن العامل الأقوى خلف إعلان شركة بريتيش بتروليوم العملاقة، نيتها الانسحاب من العراق، الأسبوع الماضي، رغم امتلاكها 47.6 بالمئة من حقل الرميلة، هو سيطرة الصين وروسيا على كل شيء تقريباً يُستحق امتلاكه في قطاع النفط والغاز في العراق والعمل على اكتساب القوة على كل ما تبقى.

ويشير الموقع إلى أن شركة النفط التابعة للدولة الصينية تبلغ حصتها في حقل الرميلة النفطي في البصرة 46.4 بالمئة، بينما تملك شركة تسويق النفط العراقية سومو 6 بالمئة فقط، دون معرفة شيء عن آلية تقسيم الحصة الجديد، بعد إعلان بريتيش بتروليوم المعروفة باسم “B، نيتها بالانسحاب.

وينقل أويل برايس عن رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي، الذي تولى قبل ذلك منصب وزير النفط لفترات متباينة، إن العراق دفع أكثر من 14 مليار دينار كتعويضات نقدية لشركات النفط العالمية، من بداية 2011 وحتى نهاية عام 2014.

ويبيّن الموقع، أن هناك بندا في التعاقدات يمنع الإعلان عن هذه التعويضات، قائلاً إن رزم الدولارات التي دفعها العراق كتعويضات يمكنها أن تمتد من الأرض إلى القمر بمقدار ستة أضعاف.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

317 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments