العمالة الاجنبية في العراق .. تجارة فساد رابحة

أخبار العراق: يشهد العراق تزايداً ملحوظاً في إعداد العمالة الأجنبية، في الوقت الذي يشكو فيه البلاد من ارتفاع نسبة البطالة بين أوساط الشباب إلى مستويات مخيفة، فيما كشف نواب عن عمليات فساد في تشغيل العمال الاجانب الوافدين من خارج العراق.

ويقول النائب حسين العقابي في حديث صحفي، أن هناك فسادا ومنهجية منظمة في تشغيل العامل الأجنبي في العراق، كاشفا عن وجود16 ألف عامل أجنبي في مصفى كربلاء، وهي نسبة تفوق 80 % من حجم العمالة في المصفى .

وبين العقابي، إن هناك خللا جسيما في الحكومات المتعاقبة لحل موضوع الـــــبطــــالة خــــاصة وأن نسبة الـــفقر تصل الى 30 % تقابلها نسبة بطالة مقاربة.

ويضيف العقابي، أن حل هذا الموضوع ليس من مسؤولية وزارة العمل والشؤون الاجتماعية فقط، بل هي أيضاً من مسؤوليات الوزارات الأخرى المعنية ومسؤولية وزير الداخلية أيضاً.

ولا توجد ارقام واحصاءات دقيقة لأعداد العمالة الوافدة إلى العراق سوى أنها مئات الآلاف وأغلبهم يصلون بصفقات تجارية من قبل جهات واحزاب متنفذة.

ويقول مراقبون، أن ملف العمالة الاجنبية، أصبح تجارة رابحة لجهات سياسية نافذة ممن يعملون كمتعهدين في تشغيل العمالة الوافدة ما جعلها تستحوذ على أكثر من 80% من سوق العمل العراقي في بعض المجالات بالقطاعين العام والخاص.

وحسب آخر الإحصائيات التي أصدرتها وزارة العمل الاجتماعية في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يبلغ عدد العاطلين عن العمل في العراق نحو 1.6 مليون، بفئات مختلفة، بينهم أعداد كبيرة من حملة الشهادات العليا.

ووفقاً لإحصائيات أممية، فإنّ أكثر من 45 ألف شخص يتخرجون سنوياً في الجامعات والمعاهد بالعراق.

وكان وزارة الداخلية العراقية، قد أعلنت في وقت سابق عن نية الحكومة تسفير أعداد كبير من العمال الوافدين بطرق غير قانونية.

ويقول المتحدث باسم وزارة الداخلية، خالد المهنا، إن قانون العمل في العراق غير مطبق بشكل صحيح حيث إن القانون مطبق على 4000 آلاف عامل مسجلين بقانون الضمان الاجتماعي بينما مليون ونصف عامل غير مسجلين لغاية اللحظة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

 

383 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments