معماريون عراقيون يعارضون تصميم جامع النوري: دخيل تغلب عليه الروح الخليجية

أخبار العراق: واجه مشروع ترميم جامع النوري الكبير في مدينة الموصل شكاوى معماريين عراقيين رأوا أن المجمع الجديد للمسجد يحتوي على مفاهيم دخيلة، في حين أكدت منظمة “اليونيسكو” التي ترعى المشروع أنها تأخذ بعين الاعتبارات هذه الملاحظات، وفقا لوكالة الحرة.

ويُنظر إلى مشروع الترميم على أنه يأتي في إطار فكرة أن المدينة التاريخية قد انتقلت من حكم داعش الذي كان قد سيطر على الموصل وأجزاء كبيرة من العراق، عام 2014.

وكانت الحكومة العراقية ومنظمة اليونيسكو التابعة للأمم المتحدة قد اعلنت عن إطلاق مشروع لإعادة إحياء وترميم التراث الديني للمدينة، خاصة مسجد النوري، وتم فتح باب مسابقة لاختيار تصميم، وفاز بها مهندسون معماريون مصريون.

وسيشمل مشروع بناء مجمع للمسجد موسع حديقة عامة ومدرسة دينية ومركزا ثقافيا، في حين سيتم ترميم المسجد والمئذنة دون تغيير معماري.

وبدأت اليونيسكو العمل على إزالة الألغام الأرضية من الموقع، وتثبيت ما تبقى من الهيكل الهش للمئذنة التاريخية، التي يبلغ ارتفاعها 45 مترا، والتي بُنيت منذ ما يزيد على 840 عاما.

وقالت المنظمة إنه بعد أربع سنوات من تدمير الموصل تعمل منظمة اليونسكو والإمارات تبرعت بمبلغ 54 مليون دولار للمشروع والاتحاد الأوروبي على حماية تراث المدينة من خلال تشييد المعالم الأثرية.

لكن المشروع قوبل باستياء مهندسين معماريين عراقيين، من بينهم إحسان فتحي، أحد أشهر المهندسين المعماريين في العراق، الذي وصف المشروع بأنه “إخفاق تام… كل شيء كان مأساة مروعة بالنسبة لنا”.

وتحدث معماريون للصحيفة عن دخول عناصر ضد للإسلام وعدم وجود مواقف للسيارات في مجمع المسجد فقط 20 مكانا مخصصا لصف السيارات وعارضوا فكرة إنشاء قسم منفصل لكبار الشخصيات يتم بناؤه على شرفة قاعة الصلاة.

وأصدرت جمعية المهندسين العراقية، التي تشرف على نقابة المهندسين، بيانا قالت فيه إن التصميم الفائز “معيب بشكل خطير” مشيرة إلى أنه قدم العديد من المفاهيم “الغريبة” التي من شأنها تغيير الموقع إلى درجة لا يمكن التعرف عليها.

ويقول معارضون للمشروع إن التصميم الفائز تغلب عليه “الروح الخليجية”، مشيرين إلى استخدام الطوب الأبيض المصقول وزوايا مستقيمة من النوع الموجود في الخليج، على النقيض من الأقواس والمرمر المحلي والحجر الجيري التقليدي في مباني الموصل.

وأشارت منظمة اليونسكو إلى أن قواعد المسابقة تم تطويرها بالتنسيق مع وزارة الثقافة العراقية، وتوقعت أن يقدم الفائزون تصميما نهائيا أكثر تفصيلا مع بدء البناء هذا الخريف.

ولم يستبعد باولو فونتاني، مدير مكتب اليونسكو في العراق، إجراء تغييرات على الخطط النهائية وقال إن اليونسكو ستتشاور مع خبراء ومهندسين معماريين محليين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

279 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments