اختفاء الناشط العراقي علي المكدام بعد تلقيه تهديدات.. وحملات تطالب بالكشف عن مصيره

أخبار العراق: اختفى الناشط والصحفي العراقي علي المكدام، الجمعة، في منطقة الجادرية بالعاصمة بغداد، ولم يعثر عليه حتى الآن، وذلك بعد تلقيه تهديدات، مما أدى إلى إطلاق حملة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، لمطالبة السلطات باتخاذ إجراءات سريعة للعثور عليه.

وعلي المكدام، ناشط مدني من سكان بغداد، عمل مسعفا خلال تظاهرات 25 أكتوبر، وبقي بعد ذلك يهاجم فساد السلطة.

كما عرف بدعواته المتكررة للمجتمع الدولي، لضرورة التحرك ضد الجماعات المسلحة وضد السياسيين الذين يفلتون من العقاب في العراق.

ونشر الصحفي والباحث العراقي محي الأنصاري، تغريدة على حسابه على تويتر، تؤكد اختفاء الكرادة، قائلا: فقدنا الاتصال بالصحفي والناشط علي المكدام منذ الساعة الخامسة مساء وحتى الآن.

وكان آخر ظهور له في الكرادة بمقهى رضا علوان.

وأضاف: علي المكدام عضو في حراك البيت العراقي ويتعرض منذ مدة لعدة مضايقات وتهديدات تمس أمنه الشخصي، لذا نحمل الجهات الحكومية مسؤولية سلامته وعودته آمنا.

وانتشر وسم على وسائل التواصل الاجتماعي “علي المكدام وين”، لحث السلطات العراقية على إيجاده ومحاسبة المسؤولين عن اختفائه.

وأطلق ناشطون حملات طالبت بالكشف عن مصير الناشط السياسي والصحفي علي المكدام، ومحاسبة المسؤولين عن اختفائه.

واشارت الحملات الى أن المگدام كان قد كتب تقريرًا صحفيًا في الأيام الماضية، اتهم جهات باغتيال عشرات الناشطين والمحتجين المعارضين للسلطة، وتزايد هذه العمليات خلال العام الماضي.

ونددت تلك الحملات باستمرار اختطاف وتغييب واغتيال الناشطين السياسيين، ، مع اقتراب الانتخابات المبكرة، بينما تساءلت عن قدرة المستقلين في المشاركة بانتخابات في ظل الأوضاع.

وكانت بعثة الامم المتحدة قد أصدرت أواخر شهر يناير الماضي، تقريرا اشار الى 48 حالة أو محاولة اغتيال لناشطين ، و 20 مختطفون على أيدي مسلحين مجهولين

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

409 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments