قائمة المرشحين لمناصب دبلوماسية تثير الجدل في العراق.. العائلة فوق الدولة

أخبار العراق: أثارت قائمة مسربة لأسماء المرشحين لشغل مناصب دبلوماسية في سفارات العراق بعدد كبير من الدول الأجنبية والعربية، أخيرًا، انطباعات لكل العراقيين، بان مؤسسات الدولة ليست للدولة، انما للأحزاب والقوى السياسية، ما يشير إلى استمرار المحاصصة الحزبية والطائفية بتوزيع المناصب، دون العودة إلى موضوع الخبرة أو المؤهل لشغل المنصب.

وذُهل العراقيون، بقوائم ووثائق تداولتها وكالات إعلام محلية، أظهرت قائمة بأسماء السفراء الجدد المرشحين من الكتل السياسية، وتضم مسؤولين ونوابا سابقين واولادهم واقاربهم.

ووصفها مراقبون بأنها صفعة للشعب المقهور من أزمة تدني الخدمات وتراجع الرفاه المعيشي، مع تحديات أمنية متمثلة في زيادة حدة التوترات بين الفصائل المسلحة والفوات الامريكية.

وبدأت تتعالى الأصوات الداعية الى الامتناع عن التصويت عليها لما تضمه من ترشيحات على أساس المحسوبية والمنسوبية، وتأثير الشخصيات المتنفذة على عملية اختيار الأسماء.

ودعا عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، الجهات التي رشحتها الى ان تخجل وتترك العمل الدبلوماسي لوزارة الخارجية حصرا على الرغم من ان الوزارة استسلمت لقرارات ورغبات القوى السياسية.

وأعربت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب عن رفضها للكثير من الأسماء التي رُشِحَت ضمن قائمة الـ80 سفيرا لدولة العراق، وكشفت عن 3 معايير، تم الاختيار وفقها.

وقال عضو اللجنة مختار الموسوي في حديث صحفي إن المعايير التي اعتمدت في اختيار قائمة الـ80 سفيرا للعراق لمختلف بلدان العالم، هي المحاصصة والحزبية ودرجة الأقارب.

وقال النائب عن دولة القانون خلف عبد الصمد إن هناك الكثير من البعثيين والطائفيين مازالوا يتمتعون بالامتيازات والمواقع في بعض السفارات العراقية.

واعتبر عبد الصمد أن السفارات هي من أكثر المواقع السيادية من حيث الاهمية ولا يمكن ان تكون مرتعاً لهؤلاء.

كما تضمنت شخصيات مشمولة بقوانين المسائلة والعدالة.

من جهته قال النائب ظافر العاني نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية، إن قائمة السفراء التي تضم 80 سفيراً ونصفهم من مرشحي الاحزاب تؤكد بأن الدولة أصبحت فرهوداً ونهباً للأحزاب السياسية دون مراعاة لمعايير الحاجة الفعلية والجدارة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

649 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments