محافظات جنوبية تشهد موجة استقالات جماعية لمديري المستشفيات بعد حادثة الناصرية

أخبار العراق: تشهد محافظة ذي قار موجة استقالات متتابعة لمديري المستشفيات من مناصبهم، ، بعد فاجعة حريق مستشفى الحسين الذي أودى بحياة اكثر من 60 شخصا وأصاب العشرات بجروح.

وقال المسؤول العام عن الهيئات الصحية الدكتور سعد المجيد أن مديري ونواب مديري ما لا يقل عن خمسة مستشفيات في المحافظة غادروها، تاركين إدارة المؤسسات لموظفين أقل أهلية.

وأوضح أن الدافع هو الخوف من تحميلهم المسؤولية في حال وقوع كارثة جديدة مع توالي الحرائق في مستشفيات العراق المتداعية.

ولقي ما لا يقل عن 60 شخصا مصرعهم في حريق مروع دمر رواقا في مستشفى الحسين في الناصرية لإيواء مرضى كوفيد. واعتقل إثر ذلك ثلاثة مسؤولين بينهم مدير المؤسسة، وصدرت 10 أوامر قبض أخرى من القضاء، لكن ذلك لم يهدئ غضب المواطنين.

وحصلت مأساة مماثلة في وحدة علاج مرضى كوفيد في مستشفى ببغداد في أبريل، أسفرت عن مقتل أكثر من 80 شخصا.

ويلقي العراقيون اللوم على الإهمال وانتهاك قواعد السلامة الأساسية والفساد وتقصير السلطات.

ومنذ بداية وباء كورونا الذي توفي أكثر من 17 ألف شخص جراءه في العراق، شيّدت على عجل أروقة خاصة في المستشفيات لاستقبال المصابين بالفيروس.

واندلع السبت حريق في رواق نصب لإيواء عمال الصيانة في مؤسسة صحية بمدينة الناصرية. وقد تمت السيطرة بسرعة على الحريق الذي لم يخلف ضحايا.

واعتبر اعلاميون ومثقفون عراقيون، أن الاستقالات المتتالية لمديري المستشفيات دليل على انهيار منظومتنا الصحية، منتقد تهرب المسؤولين من كل واجباتهم في حين يجب أن يضاعفوا جهودهم، مؤكدين أن معظم المستقيلين واصلوا العمل في عياداتهم الخاصة.

و شهدت مدينة الناصرية بعد حادثة الحريق، تظاهرات عدة ووقفات احتجاجية ليلية احتجاجا على انعدام كفاءة السلطات.

وردد المتظاهرون شعارات تندد بالأحزاب السياسية، وحملوها مسؤولية الأوضاع التي تعيشها المحافظة.

وتكاد الحرائق أن تكون مشهدا يوميا في البلاد حيث سجلت وزارة الداخلية، بين يناير ومارس الماضيين، 7000 حريق، أكثرها دموية شب في أبريل الماضي في مستشفى ابن الخطيب المخصص لمرضى كوفيد-19 بالعاصمة بغداد.

وقتل 82 شخصا وأصيب 110 آخرون في هذا الحادث الذي أثار صدمة وغضبا عارما في الشارع العراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

583 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments