العراقيون يتجاهلون الوقاية من كورونا.. وجبة غداء في ردهة العزل وطوفان بشري في متنزه الزوراء

أخبار العراق: مع ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا، ينتهك العراقيون بشكل جماعي اجراءات الوقاية من الفيروس، وسط تفش مريع للمرض في مختلف المناطق العراقية، الأمر الذي بات يدق ناقوس الخطر من أن تستفحل الأمور أكثر فأكثر، وتخرج من تحت السيطرة تماما.

واصدرت الحكومة العراقية الثلاثاء الماضي، عدة قرارات لمواجهة الموجة الثالثة لفيروس كورونا في البلاد، الا ان هذه القرارات ضُربت بعرض الحائط من قبل الكثير من العراقيين، فالوقاية غائبة والاصابات ترتفع واللقاحات متوفرة دون اقبال عليها.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر مجموعة من الأشخاص في أحد مراكز عزل مصابي كورونا، يفترشون أرض حجرة مريض بالفيروس لتناول الطعام في مركز صحي بإحدى محافظات العراق.

وأثارت الصورة موجة انتقادات واسعة واستياء، في وقت يشهد العراق انتشارا خطيرا ومتسارعا للمتحور دلتا وزيادة عدد الاصابات والوفيات الناتجة عن كورونا.

واختلفت تعليقات العراقيين على الصورة التي جاءت ساخرة في الاغلب.

وعلق عدنان عبد الحسن ساخرا: والله الا تتغدون، فيما وصف علي مجيد بان الصورة خير دليل على جهل الكثيرين بالوقاية من كورونا.

وحمل آخرون وزارة الصحة وإدارة المستشفيات مسؤولية الإهمال وعدم المحاسبة على مثل هذه المظاهر.

وتزايدت معدلات الإصابة بالفيروس بين العراقيين منذ بداية تموز، بعدما كانت بين أربعة الى خمسة آلاف لتصبح حوالى تسعة آلاف حالة في اليوم الواحد، وفقا لتقرير لوزارة الصحة.

ورغم ذلك فان المتنزهات شهدت اقبالا كبيرا خلال ايام عيد الاضحى، فحدائق الزوراء عبارة عن طوفان بشري دون الالتزام بالتباعد الاجتماعي، اما المولات فان ارتداء الكمامة يقتصر على التفتيش بـ الابواب فقط وبعدها يتم خلع الكمامة.

ورغم توفر اللقاحات نسبيا في العراق، وعلى اختلاف أنواعها إلا أن وتيرة الاقبال الشعبي على التطعيم باللقاحات المضادة لـ كوفيد-19 بطيئة جدا، ما يفسر ربما هذا التصاعد المخيف في أعداد الإصابات والوفيات أيضا.

ويقول المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية الطبيب سيف البدر ما زلنا نعاني من حملة تضليل سبقت وصول اللقاح للبلاد.

وحذرت وزارة الصحة الاربعاء الماضي ،من كارثة صحية قادمة في حال استمر الإهمال الكبير للإجراءات الوقائية، غير ان المواطنين لا يأبهون لمثل هذه التحذيرات واسواق بغداد وشوارعها مليئة دون الالتزام بالإجراءات الوقائية من لبس الكمامة والتباعد الجسدي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

 

 

 

323 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments