اليأس يقود العراقيين الى استذكار حقب بائدة على مرارتها

أخبار العراق: يتداول الشباب على وسائل التواصل الاجتماعي صور زعماء حكموا العراق، فيما ترى اراء ان ذلك سببه اليأس من الحاضر، والى فشل الطبقة السياسية الحالية في قيادة البلاد منذ ٢٠٠٣.

لكن هناك من الشباب من يعارض ذلك ويعتبره موضة لان الكثير من أبناء الجيل الجديد لم يقرأ تاريخ تلك الزعامات لاسيما وان بعضها متورط في القتل والحروب.

وقال صفاء صبحي: توجد موضة جديدة، بالأخص عند الشباب اليافع، ملخصها هو تبييض وتلميع صورة الرئيس العراقي الاسبق احمد حسن البكر.

ويتسائل عراقيون: لماذا الحنين الى الماضي رغم ان بعضه فاسد ودموي!… ابتداءا من حكم عبد الكريم قاسم وعبد السلام عارف الى صدام حسين.

وفي ذكرى ١٤ تموز رفع العراقيون صور عبد الكريم قاسم في محاولة لتمجيده كونه رمز للعدالة.

لم يتحقق أي من الوعود التي قطعها السياسيون العراقيون لأبناء شعبهم بعدما تسلموا قيادة حكومة البلاد، بعد 2003، ومن بين أبرزها تحقيق العدل والمساواة، وتوفير أفضل الخدمات، والارتقاء بمعيشة الفرد إلى درجة الرفاهية.

وعلى مدى 16 عاماً، كان العراق يتبوأ أسوأ المراكز في التصنيفات العالمية من ناحية المعيشة والأمن والتعليم؛ ما جعل بغداد تتنافس منذ سنوات على تصدر قائمة العواصم الأسوأ معيشة في العالم.

تلك التصنيفات لم يكن العراق يعرفها قبل عام 2003؛ فالبلاد كانت دائماً في صدارة دول المنطقة من نواحٍ عديدة؛ أبرزها الصحة والتعليم.

ومع انهيار الخدمات العامة من صحة وتعليم وكهرباء وماء وأمن، ومرور البلد بفترة اقتتال طائفي لم يشهدها من قبل، وظهور جماعات مسلحة لأول مرة في البلاد؛ بدأت تظهر على الساحة أصوات تحن إلى الماضي.

وباتت وسائل التواصل الاجتماعي تنقل من حين إلى آخر مقاطع مصورة لفعاليات جماهيرية يعبّر من خلالها الناس البسطاء عن مشاعر حنين للعهد الذي مضى.

وفي 2019، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لحفل تخرج جامعي في كلية الآداب بجامعة ذي قار، حيث يظهر عزف النشيد الوطني الذي كان معتمداً في حقبة النظام السابق.

وفي وقت سابق، اعتقلت السلطات العراقية، الشاعر الشعبي صلاح الحرباوي، بسبب قصيدة امتدح فيها صدام حسين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

327 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments