الكاظمي يوجه باعادة افتتاح المتحف العراقي بعد اعادة 17 الف قطعة اثرية من امريكا

أخبار العراق: وجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة 30 تموز 2021، باعادة افتتاح المتحف العراقي امام الجمهور والباحثين بعد اعادة 17 الف قطعة اثرية من الولايات المتحدة.

وقال الكاظمي في تغريدة على حسابه في تويتر تابعتها “اخبار العراق”: بالتزامن مع اعادة 17 الف قطعة اثرية عراقية مع وفدنا الذي انهى زيارة ناجحة الى واشنطن امس، وجهنا باعادة افتتاح المتحف العراقي امام الجمهور والباحثين، لتكون بداية جديدة لاستلهام قيمنا الحضارية العريقة، وهويتنا الوطنية الاصيلة، وتثقيف اجيالنا بما قدمت هذه الارض من علوم وثقافات وانجازات.

وكانت وزارة الثقافة قد كشفت عن مباحثات مع الولايات المتحدة الأميركية لاستعادة الجزء الأكبر من الارشيف العراقي.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد العلياوي في تصريح صحفي إن الجهد العراقي، المتمثل بوزارة الثقافة ووزارة الخارجية والسفارة العراقية في أميركا يعمل منذ مدة، من أجل استعادة مجموعة كبيرة جداً من القطع الآثارية التي يبلغ عددها 17 ألف قطعة، هي عبارة عن ألواح ورقم طينية سومرية قديمة.

وأوضح أن الجهد والتواصل مع الولايات المتحدة الأميركية، أثمر بعد نحو عام في تجميع القطع الموجودة في مزادات وجامعات أميركية، من أجل إعادتها الى العراق، لافتاً إلى أن هذه القطع سيتم حزمها وإعادتها مع الوفد العراقي الخميس الى بغداد.

أما بشأن الارشيف العراقي، فقد أكد العلياوي أن جزءاً منه تمت استعادته، وهو محفوظ في مكان بمطار بغداد الدولي حالياً، للاطمئنان عليه.

ولفت إلى أن هنالك مباحثات مع الولايات المتحدة الأميركية لاستعادة الجزء الأكبر من الارشيف العراقي، والذي هو موجود في جامعات ومراكز ووزارة الدفاع الأميركية، منوهاً إلى وجود الملايين من الوثائق في الارشيف العراقي.

وشدد على أن الارشيف العراقي هو من حق العراق، وليس من حق أي دولة امتلاكه، وهذا ما تم تأكيده دولياً بهذا الصدد.

وكانت الحكومة العراقية، أعلنت الثلاثاء أنها بصدد استعادة 17 ألف قطعة أثرية دفعة واحدة تصل البلاد من الولايا المتحدة، في أكبر عملية استرداد من نوعها تنفذها.

وقال المتحدث باسم الحكومة، حسن ناظم، إن الوفد العراقي في أمريكا سيجلب معه 17 ألف قطعة أثرية، مشيراً إلى أن هذه القطع جرى استردادها من الولايات المتحدة ودول أخرى.

 

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

263 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments