تزوير الانتخابات في العراق مرجح بعد الكشف عن المتاجرة بـ البطاقات الانتخابية

أخبار العراق: تتصاعد مخاوف الكتل السياسية وتصريحاتها حول تزوير الانتخابات في العراق خاصة مع قرب موعد إجراؤها في العاشر من شهر اكتوبر المقبل.

ويقول النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، أن هنالك بوادر تزوير قد تحدث في الانتخابات المقبلة ، ليؤشر ذلك على علاقة هذا التصريح بانسحاب التيار الصدري من الانتخابات.

وطالب الحكومة العراقية بمعالجة هذه المشكلة واستبدال البطاقة الالكترونية الى البايومترية حتى لا يتم اعطاء المجال للمزورين.

ووصف الزيادي الانتخابات المقبلة بـ الخطرة، إن جرت بنفس الاسلوب المخطط له.

وكان رئيس كتلة بيارق الخير النيابية محمد الخالدي، قد كشف في وقت سابق، عن جهات سياسية لم يسمها، تستعد لتزوير الانتخابات البرلمانية المبكرة بشكل كبير، وذلك من خلال استحواذها على البطاقات الالكترونية الخاصة بالناخبين، حسب قوله.

وقال محمد الخالدي،، إن البطاقة الالكترونية الخاصة بالناخب ستكون بوابة كبيرة لتزوير الانتخابات البرلمانية، وبالتالي نحن نصر على اعتماد البطاقة البايومترية بشكل مطلق في الانتخابات المبكرة.

وكشف مصادر مطلعة ، الاحد ، عن تلقي عناصر من الحشد العشائري تهديدات بالفصل في حال عدم استلامهم بطاقات انتخابية لتيارات سياسية يشرف عليها بعض قادة الحشد العشائري.

ويقول مراقبون، أن عمليات شراء البطاقات الانتخابية، تورطت بها غالبية الأحزاب السنية والشيعية على حد سواء فضلاً عن الكردية في إقليم كردستان العراق وكركوك.

وتكثف المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق استعداداتها لضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية ، بإجراءات غير مسبوقة، لمنع تكرار سيناريو عام 2018 عندما تعرضت العملية الانتخابية إلى هزة كبيرة نتيجة التزوير الواسع الذي لحقها.

ويقول مسؤولو المفوضية، إن للبطاقة البايومترية إيجابيات كثيرة في العملية الانتخابية , واهمها منع عمليات التلاعب بإرادة الناخب وسرقة صوته، وهذا ما جعل بعض الاحزاب تقلل من أهمية هذه البطاقة, بل وبدأوا يشعرون بالخطر بعد توجه المواطنين لتحديث البطاقات الانتخابية حفاظا على اصواتهم ومنعا للتزوير.

ومن المقرر أن يُجري العراق انتخابات مبكرة 10 أكتوبر المقبل استجابة للاحتجاجات التي شهدتها البلاد عام 2019 على تفشي الطائفية وأزمات المعيشة.

وتخشى قوى سياسية وناشطون، من تكرار سيناريو عام 2018 عندما تعرضت الانتخابات إلى عمليات تزوير كبيرة باستغلال السلاح المنفلت في المناطق المحررة حديثا من تنظيم داعش الإرهابي، كما جرى حينها رصد عمليات تلاعب واسعة في المحافظات الجنوبية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

236 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments